الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الموسوعة الشاملة في الفيتامينات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البلازما
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات: 65
تاريخ التسجيل: 03/08/2008

مُساهمةموضوع: الموسوعة الشاملة في الفيتامينات   الخميس 4 ديسمبر - 21:12

bsam::

هذا الملف تجدوا فيه كل ماهنالك عن الفيتامينات
نفع الله به ولا حرمنا واياكم الأجر والمثوبة
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين

الفيتامينات

كان اكتشاف الفيتامينات بمثابة بداية عصر جديد بالنسبة للتغذية ميزه اهتمام بعناصر غذائية يحتاج اليها الجسم ولكن بكميات ضئيلة ولكنها هامة ويحتاج إليها الجسم لأداء وظائفه الحياتية .

ومعرفة الإنسان بالفيتامينات ترجع إلى قديم الزمان عندما كان المغامرون يشقون البحار المجهولة نحو اكتشافات جديدة . وكانت الأمراض المجهولة تهاجم البحارة وهم في عرض البحر ولا يعرفون لها سبباً ولا علاجاً. وفي عام 1947 أمكن شفاء بعض البحارة الانجليز من مرض الإسقربوط مصادفة , فقد وجد القليل من الليمون في المركب وأعطي للبحارة بعضاً منه فكان شفاءهم سريعاً .


وفي جزء أخر من اليابان في جزء أخر من العالم كان البحارة اليابانيون يعانون من مرض البري بري وكان حينذاك غذاؤهم الوحيد هو الأرز , وبإضافة اللحم والخضر والأسماك نقصت الحالة وكان هذا عام 1884 . وبالرغم من أن الشفاء كان نتيجة إضافة بعض الأغذية إلى طعام البحارة إلا أن إدراك أن نقص بعض العناصر هي السبب في الإصابة لم تدرك ومرّ 150 عام منذ شفاء الإسقربوط بتناول الموالح حتى تقبل العلماء فكرة حدوث المرض نتيجة نقص غذائي إلا في عام 1900 م.


وكان من أهم العوامل التي أدت إلى الاقتناع بالفكرة استخدام الحيوانات في التجارب المعملية . وكانت تستخدم المركبات الكيميائية في تغذية الحيوانات , فكان يستخدم بروتين نقي كربوهيدرات ودهون نقية فقط , فكانت الحيوانات الصغيرة لا تتمكن من النمو بينما تفقد الكبيرة أوزانها .


وبالرجوع إلى تاريخ التغذية نجد أن العالم الفرنسي jean Dumas عام 1800-1884 هو أو من تساءل عن جدوى استخدام أغذية نقية محضرة كيميائياً ولم يكن تساؤله هذا نتيجة للتجارب المعملية بل نتيجة لتجربة أهل فرنسا للحصار الذي ضربه الألمان حول فرنسا , فكان الغذاء شحيحا ولم يكن هناك لبن للأطفال , فحاول العلماء تحضير لبن صناعي مكون من البروتين والكربوهيدريت والدهون وأملاح محضرة كيميائياً فكانت النتيجة وبال على الأطفال .


وهذا دفع العالم Dumas إلى الاقتناع بأن الأغذية الطبيعية تحتوي مركبات غير المركبة صناعياً وبالرغم من عدم اقتناع العلماء في ذلك الحين بقناعته وإرجاعهم سبب عدم نمو الحيوانات هو عدم استساغتهم للمركبات المصنعة واقتراحهم إضافة السكر لتحسين الطعم إلا أن النتيجة لم تتغير ولكن هذا قاد إلى المزيد من التجارب ومنها اكتشاف العلمين Davis و Macollum الى اكتشاف فيتامين A فقد وجد أن هناك مادة موجودة في الزبد والصفار البيض تجعل حيوانات التجارب تنمو وتعيش على الأغذية التي سبق وأن أخفقت في النمو عند تناولها




وبذلك أكتشف أول فيتامين قابل للذوبان في الدهون وكان يعتبر العامل الوحيد إلا انه بعد مرور عامين أكتشف عامل أخر قابل للذوبان في الماء وبعد ذلك توالت الاكتشافات لباقي عوامل النمو بعضها قابل للذوبان في الدهون وبعضها قابل للذوبان في الماء .


وكان من الطبيعي تسمية هذه المركبات اللازمة لاستمرار النمو والحياة فاقترح عالم بولندي تسميتها Vitamine وكان ذلك عام 1911 بمعنى ضروري للحياة.


وكل من الفيتامينات له وظائفه وجميع الفيتامينات تصل لجميع أجزاء الجسم عن طريق الجهاز الدوري ..

يتبع فيتامين أ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البلازما
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات: 65
تاريخ التسجيل: 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الشاملة في الفيتامينات   الخميس 4 ديسمبر - 21:15

Vitamin A : Retinol


قصة اكتشاف فيتامين أ :كان أول اكتشاف لفيتامين عام 1900 عندما اكتشف الباحثون أن هناك عاملاً في زيوت السمك ودهون الحيوانات ففي مناطق صيد السمك في أوربا كان الصيادين يعانون من صعوبة الإبصار ليلاً وحينما كانوا يأكلون كبد السمك كانت تختفي , ثم أتت أبحاث العلماء لتثبت أن لهذا الفيتامين ارتباطاً وثيقاً بعملية الإبصار .

ويشتمل فيتامين أ على ( الرتنول Retinol ) و (الكاروتين Carotenes ) لهذين المركبين نفس النشاط الحيوي لفيتامين أ

والريتنول هو مركب يوجد في الأغذية الحيوانية الأصل

أما الكاروتين ويسمى بالبر وفيتامين Provitamine وهي موجودة في الأغذية ذات المصدر الحيواني والنباتي وفي النباتي بصورة أكثر فائدة للجسم ولها دور مضاد للتأكسد

وفي عام 1919 توصل عالم يدعى ستينبوك إلى أن الذرة الصفراء تحتوي على فيتامين أ بينما تفتقر إليه الذرة البيضاء وبعد أن ركّز دراسته على الجزر استخلص مادته الصفراء الكاروتين Carotene ومن هنا اكتسبت هذه المادة هذا الاسم بسبب اكتشافها وعزلها من الجزر .

كيفية امتصاصه :-

يحدث امتصاص كل من فيتامين أ من الأمعاء الدقيقة وسرعة امتصاصه من الأمعاء الدقيقة تتأثر بوجود مركبات أخرى في الأمعاء الدقيقة مثل الصفراء والدهون ومضادات التأكسد كل هذه تسرع امتصاص هذا الفيتامين والصفراء مهمة لامتصاص الكاروتين .


وعلى عكس الفيتامينات التي تذوب في الماء والتي تتجدد كل يوم فإن الفيتامينات التي تذوب في الدهون والفائض منها يخزن في الجسم وبصورة أكبر في الكبد فيمكن للكبد أن يخزن 95 % من هذا الفيتامين والقليل فقط من هذا الفيتامين يخزن في الرئتين ودهن الجسم والكلى وقد وجد أن الكبد يمكنه أن يخزن كمية من الفيتامين تكفي حاجة الفرد لمدة عام , ويستهلك في الأوقات التي ينقص فيها استهلاك هذا الفيتامين من خلال الغذاء .

وظائفه قديماً وحديثاً:-

إضافة إلى الدور الذي يقوم به فيتامين أ في الرؤية الليلية ومكافحة العشى الليلي night blindness

فقد أمكن علاج حالات التهاب الملتحمة لدى الأطفال بواسطة زيت السمك وزيت كبد الحوت والتي تعد من المصادر الغنية بفيتامين أ

2- لهذا الفيتامين علاقة وثيقة بالنمو والتكاثر , حيث أن نمو العظام يتطلب المزيد من فيتامين أ كما أثبتت الأبحاث أن هذا الفيتامين هام جداً للحفاظ على سلامة الأجنة

3- لفيتامين أ أهمية كبرى ي الحفاظ على سلامة الجلد والأغشية المخاطية التي تبطن أجهزة الجسم , فهو المسؤل عن الخلايا المغلفة والمبطنة للجسم وهذا الغطاء الداخلي والخارجي يمثل خط الدفاع الأول , فنقص هذا الفيتامين يؤدي إلى جفاف البشرة وتشقق الجلد ويصبح من السهل على البكتريا مهاجمة الجسم مسببة الالتهابات والدمامل , ويحدث نفس الشيء للأغشية المبطنة للأجهزة الداخلية مثل الجهاز الهضمي والتنفسي والبولي والتناسلي ومن هنا كان دور فيتامين أ في مقاومة الالتهابات الداخلية .

4- يعمل فيتامين أ على المحافظة على سلامة الخلايا الهدبية ( ذوات الأهداب ) وهي التي تغطي الممرات الهوائية وتعمل على منع دخول الغبرة والتراب الموجودة في الجو إلى داخل الحويصلات الهوائية فمع نقص فيتامين أ فإن هذه الأهداب تجف وهذا يؤدي إلى خطر الإصابة بتلوث الجهاز التنفسي ومنها التلوث بمادة البينزوبيرين التي تنتج من عوادم السيارات ودخان المصانع والإصابة بمرض السرطان الرئوي .

5- أثبتت التجارب أن إعطاء 5 آلاف وحدة من فيتامين أ يومياً لحيوانات التجارب عن طريق الفم تقي من السرطانات الناتجة عن التلوث الهوائي بالبنزوبيرين.

مصادره :-

1- يوجد فيتامين أ في الغذاء من أصل حيواني ويمثله الريتنول ومن أصل نباتي ويمثله الكاروتين .

الكبد تمثل المصدر المفضل لفيتامين أ بشرط طيب المرعى وذلك لضمان عدم تعرض الحيوانات للتلوث وإلا فالاقتصاد في استهلاكها وأيضاً استهلاك أكباد الماشي الصغيرة العمر فتعرضها أيضاً للتلوث يكون أقل نسبياً

وأيضاً الأجبان والألبان والبيض تحوي كمية كبيرة من هذا الفيتامين وكلما كانت غير منزوعة الدسم كانت الكمية أوفر

وتحتوي الملعقة من زيت كبد الحوت على 1200 وحدة دولية من فيتامين وهذا ضعف الكمية التي يحتاج إليها الشخص البالغ يومياً

ولكن نظراً لأن الأغذية المشار إليها أنفاً غنية أيضاً بالكوليسترول ينبغي الاقتصاد في استهلاكها

تحتوي بعض الفواكه والخضروات ذات الألوان الصفراء والخضراء الداكنة على نسب عالية من هذا الفيتامين لإحتواءها على الكاروتين وكلما كان اللون داكن كان المحتوى من الفيتامين أكبر

كما أن أكبادنا نفسها تستطيع أن تتج هذا الفيتامين بمساعدة المواد الملونة الصفراء والخضراء في مختلف النباتات مثل الجزر والسبانخ واللفت والبقدونس

الجرعات المطلوبة من هذا الفيتامين :-

تختلف الجرعات المطلوب تناولها من هذا الفيتامين ولكن يجب أل تنخفض نسبة ما يتناوله 20 وحدة دولية لكل كيلوغرام من وزن الجسم , ويحتاج الرجل البالغ الى 5000وحدة دولية

المرأة البالغة بين 5000-6000وحدة دولية أثناء الحمل

المرأة المرضعة تحتاج ال8000وحدة دولية .

الأمراض والأعراض الناشئة عن نقصه وعن زيادة الجرعات :

1- نقص هذا الفيتامين يؤدي إلى خطر الإصابة بالعمى الليلي

2- الحرمان القاسي منه يؤدي إلى وقف عمل غدد الدموع فينشأ جفاف في العين وتقرح الطبقة الشفافة وإذا استمرت الحالة حدث العمى لا قدر الله

3- في حالة النقص المستمر لهذا الفيتامين تفقد الأغشية المخاطية المقدرة على أداء وظائفها فتصبح جافة وتفقد مقدرتها على إفراز السوائل وبذلك تضعف مقاومتها للبكتريا وتحدث الالتهابات نتيجة لذلك.

4- تأخر النمو عند الأطفال وتساقط الشعر بسبب جفاف خلايا فروه الرأس.

وكما أن هنالك أثار مرضية لنقص فيتامين أ فإن لتجاوز جرعاته عن المقدار المقرر يؤدي إلى حدوث أعراض مرضية أيضاً وهذا يحصل إن تناول الإنسان جرعات تعادل من 5-10 أضعاف الجرعة المطلوبة وذلك لفترات طويلة من الزمن ويحدث التسمم أيضاً في حالة تناول الكبد البقري أو أكباد الدجاج يومياً لفترات طويلة .

وتتلخص أعراض التسمم في تضخم الكبد والطحال وزيادة الصبغة الصفراء على الجلد

وتورم القدمين وسرعة التعب ونقص في الوزن , وآلام تحدث في الأكتاف والمفاصل

وفي الحالات القاسية من تجاوز الجرعات والتسمم بفيتامين أ يحدث طفح مهيج على الجلد مرافق بنزف وألم حول مفاصل العظام

وتظهر هذه الحالات عند الأطفال بصورة خاصة عند زيادة الاهتمام بإعطائهم جرعات متزايدة من فيتامين أ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البلازما
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات: 65
تاريخ التسجيل: 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الشاملة في الفيتامينات   الخميس 4 ديسمبر - 21:22

فيتامين د Vitamine D OR cholecalciferol

قصة اكتشاف فيتامين د -

ساعد مرض الكساح rickets على اكتشاف فيتامين د , ففي عام 1922 م استعمل تورسو زيت كبد الحوت لمعالجة الأطفال من الكساح وتلاه العالم ميلانبي الذي وضع نظريته التي تقول بأن الكساح مرض غذائي يمكن معالجته بتناول زيت كبد الحوت وذلك بعد نجاح تجاربه في علاج الحيوانات من الكساح . ويعد العالم ماكلوم أول من أطلق اسم فيتامين د على العامل الذي يعالج الكساح antirachitic factor وفي عام 1924 استطاع العالمان بوك وهيس من معرفة العلاقة بين الاشعة الفوق بنفسجية وفيتامين د , ثم فيما بعد 1930 م عزل فيتامين د النقي في صورة بلورات crystalline , وسمي calciferol

خواص فيتامين د :-

1- الصورة النقية من فيتامين د عبارة عن بلورات بيضاء عديمة الرائحة قابلة للذوبان في الدهن والمذيبات العضوية وغير قابلة للذوبان في الماء .

2- يقاوم الحرارة والأكسدة وتأثير القلويات أي انه من أكثر الفيتامينات استقراراً ومقاومة للتلف

وظائف فيتامين د function of vitamine D

1- امتصاص الكالسيوم والفسفور :- يساعد فيتامين د على امتصاص الكالسيوم والفسفور من الأمعاء , حيث يحفز الشكل الهرموني لفيتامين د على تخليق البروتين الحامل للكالسيوم والبروتين الحامل للفسفور وهما ينقلان الكالسيوم والفسفور خلال جدار الأمعاء إلى الدم .

2- المحافظة على مستوى الكالسيوم والفسفور في الدم :- يلعب هذا الفيتامين دوراً مهما في المحافظة على مستوى الكالسيوم والفسفور في الدم خصوصاً عندما لا يحدث امتصاص لهذين العنصرين في الأمعاء نتيجة لإنخفاضهما في الوجبة الغذائية

3- ترسيب الكالسيوم والفسفور في العظام :- يلعب فيتامين د دوراً بارزاً في عملية تكلس العظام clacification

وهذا ناتج من تأثير الفيتامين المنشط لإنزيمات الفوسفوتيز القلوية التي تساعد على امتصاص كميات أكبر من الكالسيوم وترسيبها في العظام .

مصادر فيتامين د :-

تنقسم مصادر فيتامين د الى :-

مصادر غير غذائية :- وفي هذه تكون الشمس هي المصدر الرئيسي ولذلك ينبغي تعريض الأطفال بصورة خاصة وكذلك البالغين لأشعة الشمس مباشرة لتمام الإستفادة من هذا الفيتامين حيث أن تغطية الجسم أو التعرض للشمس من وراء الزجاج وكذلك عوامل تلوث البيئة كلها من شانها التقليل من إستفادة الإنسان من هذا المصدر .

2- مصادر غذائية :- تعتبر مصادر فيتامين د الغذائية محدودة في الطبيعة وأفضل مصدر له هو زيت كبد الحوت وصفار البيض والكبد والزبد والسلمون

أعراض نقص فيتامين د لدى الإنسان :-

تتلخص أعراض نقص فيتامين د في التالي :-

الكساح Rickets

يعتبر الكساح من الأعراض الأساسية لنقص فيتامين د الذي يلعب دوراً مهماً في عملية امتصاص الكالسيوم والفسفور والمحافظة على مستواهما الملائم في الدم أي ان الكساح يحدث نتيجة فشل عملية التكلس أثناء نمو العظام . ويصيب الكساح عادة الأطفال خصوصا في حالة نقص هذا الفيتامين أثناء مرحلة الرضاعة والحمل وتتمثل أعراض المرض بحدوث تضخم في مفصل القدم والركبة والمعصم وكبر حجم الرأس وبروز الجبهة وتحدبها وتقوس الأرجل ورخاوة الجمجمة وعدم تعظمها بشكل متكامل في الجهة الخلفية أو تضخم الضلوع الغضروفية عند نهاياتها بشكل منتظم يشبه السبحة وفي حالة استمر النقص لأكثر من 3 سنوات فإن التشوهات لا تعود قابلة للمعالجة .

2- لين العظام Osteomacia

يؤدي نقص فيتامين د في البالغين وخصوصا المسنين والمرضعات والحوامل وذلك نتيجة لسحب الجنين أو الرضيع الكالسيوم والفسفور من الهيكل العظمي للأم وكذلك لسوء التغذية مع تكرار الحمل .

3- الأسنان :- يسبب نقص فيتامين د تأخر ظهور السنان وتطورها ببطء وبشكل غير طبيعي وإصابتها بالتسوس نتيجة لنقص الكالسيوم

4- العضلات ويؤدي نقص الكالسيوم في الدم إلى حالة من التشنجات العضلية

احتياجات فيتامين د اليومية :-

حددت المقررات الغذائية المقترحة RDA كالتالي :-

الرضع إلى 1 سنة 7.5-10 ميكروجرام

الأطفال والمراهقين والبالغين 5 ميكروجرام

الحوامل والمرضعات 10 ميكروجرام

وبشكل عام ينصح بتعرض الشخص لأشعة الشمس لمدة لا تقل عن نصف ساعة في اليوم .

التسمم بفيتامين د :-


يمكن للشخص البالغ أن يصاب بالتسمم من فيتامين د إذا تناول جرعة مقدارها 2500 ميكروجرام في اليوم لعدة أسابيع في حين يصاب الأطفال بالتسمم إذا تناولوا جرعة 250 ميكروجرام يومياً لعدة أسابيع

أعراض التسمم تتمثل في التالي :-

فقدان الشهية للطعام

جفاف الجلد وتقشره

الإحساس بالغثيان والقيء والدوخة

ارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم وهذا بدوره يؤدي إلى تكون الحصوات الكلوية وهذا يؤدي إلى تهتك في أنسجة الكلى أو تصلب الأنسجة الطرية غير العظام مثل القلب والرئتين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البلازما
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات: 65
تاريخ التسجيل: 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الشاملة في الفيتامينات   الخميس 4 ديسمبر - 21:24

ألفا توكوفيرول vitamineE –Alpha-Tocopherol


لمحة تاريخية :-عرف هذا الفيتامين عام 1920م من قبل العالمين إفانز وبيشوب ,عندما اكتشفا أن الفئران التي تغذت على طعام نقي "كازين ونشا الذرة وشحم الخنزير والخميرة " اصيبت إناثها بالإجهاض وأصيب ذكورها بالعقم ولهذا يدعى هذا الفيتامين بالمضاد للعقم ant sterility وفي عام 1923 استطاع ايفانز وآخرون من فصل هذا الفيتامين من زيت جنين القمح والشوفان وزبد الحليب وأطلق عليه اسم فيتامين E

ثم أطلق عليه اسم توكوفيرول ومعناها باليونانيه مولد طفل وقد تمكن العالم هرنهولتز من التعرف على التركيب الكيميائي له في عام 1938 ,وتلاه كارر الذي تمكن في العام نفسه من تصنيعه معملياً , وفي عام 1956 اكتشف جرين ثماني أنواع من التوكوفيرولات واعترف الإنسان بها كفيتامينات عام 1959 .

خواص فيتامين E فيتامين E هو عبارة عن مركب عضوي زيتي اصفر اللون وغير قابل للذوبان في الماء ولكنه قابل للذوبان في الدهون والمذيبات العضوية .


يستخدم في كثير من الأغذية المصنعة كعامل مضاد للأكسدة antioxidant
يقاوم الأحماض إلا انه يتلف بالضوء " الأشعة الفوق بنفسجية وبالأكسدة وبالقلويات .
تفقد كمية كبيرة منه عند تسخين الزيت .


وظائف فيتامين E1- مضاد للاكسدة antioxdant :- يلعب دورا هاما في منع أكسدة الأحماض الدهنية غير المشبعة الموجودة في الزيوت والأغذية الدهنية ,مما يؤجل حدوث التزنخ في الأغذية سريعة التأكسد بالإضافة انه يحمي فيتامين ج وفيتامين أ والكاروتين من الأكسدة سواء داخل أو خارج الجسم . كما انه يمنع تأكسد الأحماض الدهنية غير المشبعة المتعددة


والفوسفوليبيدات المكونة للغية الخلوية في الجسم , كذلك يحمي هذا الفيتامين كرات الدم الحمراء من التحلل hemolysis ويمنع تليف الكبد الناتج من وجود العوامل المؤكسدة .


2- تنظيم السلسلة التنفسية Control of respiratory chain يعمل كمحفز على سريان انتقال الالكترونات في السلسلة التنفسية داخل الميتاكوندريا ,مما يؤدي إلى تكوين الطاقة والماء الأيضي من الأحماض الدهنية والجلوكوز .


3-تكوين بعض مركبات الجسم الأساسية Synthesis of vital Body compounds
يلعب دوراً بارزاً في تكوين بعض مركبات الجسم الأساسية مثل فيتامين ج في بعض الحيوانات مثل ال**** وقرين انزيم كيو الضروري لعملية انطلاق الطاقة من الكربوهيدات والبروتينات والدهون من خلال دورة كربس . ويلعب دوراً مهماً في تكوين الأحماض النووية ,حيث يساعد على اندماجها بالبيريميدينات

4- تنظيم الأنظمة الإنزيميةMaintenance of Enzymatic system يعمل هذا الفيتامين على تصنيع الإنزيمات المسؤلة عن تكوين الهيم المحتوي على الحديد والذي يدخل في تكوين معظم البروتينات الموجودة في جسم الإنسان والحيوان مثل الهيموجلوبين والميوجلوبين .


وظائف أخرى ويؤدي هذا الفيتامين وظائف أخرى ثانوية مثل المحافظة على عملية التكاثر ومنع العقم في حيوانات التجارب ,بالاضافه انه يقوي الغشاء المحيط بخلايا الدم الحمراء مما يمنع تكسرها ويزيد من امتصاص فيتامين أ وتخزينه داخل الجسم .


مصادر فيتامين E :-يوجد هذا الفيتامين في الكثير من الأغذية الحيوانية والنباتية أي انه أكثر الفيتامينات توافراً في الأغذية ,


وتعد الزيوت النباتية من المصادر زيت الزيتون وزيت الذرة وزيت فول الصويا وزيت القطن والسمن الصناعي وتزيد نسبة هذا الفيتامين بزيادة الأحماض الدهنية خاصة حمض اللينوليك ,كما يوجد بنسب منخفضة في الخضروات الورقية والحبوب الكاملة والمكسرات والبقوليات والكبد والكلاوي والبيض والحليب وغيرها من المنتجات الحيوانية .

أعراض النقص:

-1- حدوث تحلل لكريات الدم الحمراء ويعد من الأعراض الرئيسية لنقص هذا الفيتامين وذلك نتيجة لأكسدة الأحماض الدهنية غير المشبعه الموجودة في أغشية الكريات الحمراء

2- يصاب الأطفال والرضع الذين يعانون من نقص هذا الفيتامين نتيجة لعدم القدرة على امتصاصه بالأنيميا وتجمع السوائل تحت الجلد وأضرار جلدية .

3- وكذلك يؤدي انخفاض هذا الفيتامين في غذاء الإنسان إلى زيادة إفراز الكرياتين مع البول والى تليف المرارة والى التغوط الدهني

وبشكل عام يندر ظهور أعراض نقص هذا الفيتامين نظراً لتواجده في مجموعه كبيرة من الأغذية ولكن قد يحدث النقص عند الإنسان نتيجة لانخفاض امتصاص الدهون نتيجة الإصابة بمرض السيليك .

احتياجات الفرد اليومية لهذا الفيتامين :-

المراهقون والبالغون والمسنون ذكور 10 مليجرام
المراهقات والبالغات والمسنات إناث 8 مليجرام
الرضع من الولادة الى1 سنة 3-4 مليجرام
الأطفال من 1-10 سنوات 6-7 مليجرام
الحوامل 10 مليجرام
المرضعات 12 مليجرام

وقد تبين أن الشخص البالغ قد يحتمل جرعات كبيرة من هذا الفيتامين تصل من 100-1000 وحدة دولية في اليوم دون حدوث أثار تسمم إلا أن تناول هذا الفيتامين لفترة طويلة بجرعات كبيرة يؤدي إلى ارتفاع الضغط وبطء تجلط الدم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البلازما
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات: 65
تاريخ التسجيل: 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الشاملة في الفيتامينات   الخميس 4 ديسمبر - 21:26



فيتامين K :- عامل تجلط الدم Coagulant Factor


قصة اكتشاف فيتامين Kكان العالم Dan هو اول من لاحظ حالة نزيف شديد تحت الجلد للكتاكيت أثناء إجراء إحدى التجارب , وكان يقدم وجبة مصنعه للكتاكيت ولم ينجح إعطاء الكتاكيت فيتامين ج في علاج هذه الحالة فقد كانت ناتجة عن عدم قدرة الدم على التجلط , وقد أمكن علاج هذه الحالة بتعاطي الكتاكيت غذاء مكون من خليط أغذية طبيعية وحبوب , وكان العامل الفعال في هذه الأغذية موجوداً في الجزء الدهني من هذه الأغذية ويمكن استخلاصه بواسطة الإيثير وقد سماه Dan


العامل المسبب للتجلط Coagulation Factor


خواص فيتامين Kويوجد في الطبيعة مركبان لهذا الفيتامين هما K1 K2
K1 ويوجد في الأوراق الخضراء , أما K2 فيبنى بواسطة البكتيريا والفيتامين لونه أصفر يذوب في الدهن والمواد الدهنية ثابت بالنسبة للحرارة والعوامل المختزلة ولكنه حساس بالنسبة للضوء لذا يباع في زجاجات قاتمة ويفقد فعاليته بالأكسدة ويفقد فعاليته بالأكسدة والأحماض والقلويات القوية .


وظيفة فيتامين K فيتامين ك مادة أساسية ومهمة لتكوين البرثرومبين في الكبد وهذه المادة هي عبارة عن جليكوبروتين ويوجد في الدم وهو لازم لتجلط الدم الطبيعي , ولو ان دور فيتامين K في تكوين البروثرومبين غير معروف للآن إلا أن هناك اعتقاد بأنه قد يكون جزءاً هاماً في التركيب الإنزيمي الداخل في تكوين هذه المادة وفي حالة نقصه فغن مستوى البروثرومبين ينخفض في الدم وتطول مدة التجلط ويحدث النزيف وفقدان الدم .

ولم يحدث نقص لهذا الفيتامين عن طريق الغذاء لأن الإحياء الدقيقة الموجودة بالأمعاء الغليظة تمد الجسم بما يحتاجه من هذا الفيتامين إلا في حالة تناول المضادات الحيوية

2- ظهر في بعض الدراسات أنه يوجد في العظام والكلى والكبد بروتينات تعتمد في عملها على فيتامين ك

3-وجد أن فيتامين ك لازم لتنشيط بروتين Osteo calcin اللازم لميتابوليزم العظام وترسيب المعادن

4- فيتامين ك لازم لتكوين بروتين تحتاجه الكلى لمنع ترسيب الكالسيوم في صورة أكسلات الكالسيوم وتكوين حصوات الكلى وقد يكون هذا سبب في عدم تعرض النباتيين إلى تكوين حصوات الكلى نتيجة لارتفاع فيتامين ك في غذائهم .

5-كما ظهر أن نقص فيتامين ك يؤدي إلى هشاشة العظام .

6- بالإضافة إلى دور فيتامين ك في تجلط الدم فإن فيتامين ك مثل فيتامين E يدخل في تفاعلات التأكسد وفي التفاعلات اللازمة لتوليد الطاقة في الخلايا

مصادر هذا الفيتامين :-

يوجد هذا الفيتامين في أنواع مختلفة من الخضروات مثل الكروم والقرنبيط والسبانخ وفول الصويا والكبد أما الفواكه والحبوب والأغذية الحيوانية فهي فقيرة في هذا الفيتامين .


مظاهر النقص :- من مظاهر النقص زيادة الوقت اللازم للتجلط وحدوث النزيف أي زيدة الوقت اللازم لتحويل البروثرمبين الى ثرومبين وكذلك زيادة وقت ظهور الجلطة عن الوقت الطبيعي الوقت اللازم للتجلط حوالي 10 دقائق وأيضاً هشاشة العظام .


الكميات الموصى بها :-أطفال من 15-30 ملجرام في اليوم
بالغين ذكور من 45 – 80 مليجرام في اليوم
إناث 45- 65 ملجرام في اليوم
حامل 65 ملجرام في اليوم
مرضع 65 ملجرام في اليوم .


زيادة فيتامين ك من مصادره الطبيعية لا يحدث تسمم ولكن قد يحدث تسمم من المركبات المحضرة فقد يسبب حالة تسمى Hemolytic anemia الناتجة عن تكسير كريات الدم الحمراء وتلف الكبد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البلازما
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات: 65
تاريخ التسجيل: 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الشاملة في الفيتامينات   الخميس 4 ديسمبر - 21:29

مجموعة فيتامينات ب The B- Complex Vitamins

مجموعة فيتامينات ب تشتمل على عدة فيتامينات تعمل مع بعضها البعض أي فيتامينات بينها علاقات وظيفية ويحتاجها الجسم مجتمعة وهي موجودة في المملكة النباتية والحيوانية ويمكن تصنيعها بواسطة البكتريا والخمائر والفطريات وتشمل فيتامينات ب على الفيتامينات التالية :-

فيتامين ب1 الثيامين
فيتامين ب2 الريبوفلافين
فيتامين ب3 حامض النيكوتينك
فيتامين ب6 البيرودوكسين
فيتامين ب12 كوبلامين
فيتامين ب5 حامض البنتوثينك
فيتامين H البيوتين
فيتامين M الفولاسين

وهذه الفيتامينات يجب ان تعطى في صورة مجتمعة فزيادة أحد افراد فيتامين ب عن المجمعة يحدث حالة من عدم التوازن فوظائف فيتامين متداخلة , والبكتريا الموجودة في الامعاء تحت الظروف المناسبة يمكنها تصنيع هذه الفيتامينات ولكن في حالة تناول المضادات فإن هذه البكتريا تهدم ويحصل النقص والاحتياج لهذه الفيتامينات يزيد في حالة المرض أو تناول كمية كبيرة من الكربوهيدرات وكذلك الحوامل والمرضعات والاطفال يحتاجون الى كميات أكثر , ومن أهم المصادر الغذائية لهذه الفيتامينات الكبد واللحوم الالبان الحبوب الكاملة الخميرة والبقول.


والفيتامينات البائية تمتص بسهولة من الامعاء وتنتقل بواسطة الدم لأجزاء الجسم وبسبب قابليتها للذوبان في الماء فإن الزيادة منها تخرج من الجسم ولا تتخزن فيه ,وبصفة عامة فإن الفيتامينات البائية ضرورية لصحة الاعصاب والجهاز الهضمي وسلامة الاغشية الطلائية للعين والفم ,وتشمل اعراض نقص فيتامين ب على نقص الشهية التعب والتوتر التهاب الجلد احمرار اللسان وتساقط الشعر


فيتامين ب1 Thiamin B1


نبذة تاريخية :-كان اكتشاف فيتامين ب1 عام 1390 هو المفتاح الذي كشف غموض الكثير من الامراض


ومنها مرض البري بري وهو مرض معوق بدأ في نهاية القرن التاسع عشر مع بداية تقشير الارز والحبوب ونزع قشرتها الخارجية منها فعملية فصل القشرة الخارجية يفقدها معظم ما تحتويه من الثيامين فارتفعت حالات الاصابة بالبربري الى درجة الوباء وضل سبب البربري في طي الكتمان لمدة 50 عاماً حتى تم اكتشاف هذا الفيتامين وقصة اكتشافه تتلخص فيما يلي :-


كان ضابط سلاح البحرية الياباني و يدعى تاكاكي أول من لاحظ وجود علاقة بين الغذاء ومرض البرى بري ففي عام 1880 أصاب المرض العديد من البحارة خلال الرحلات الطويلة وكانت الاعراض خطيرة لدرجة أنها تركت 169 جنديا معوقا ومات 25 جنديا بحريا فقام باضاف اللحم واللبن الى الارز في الرحلات المماثلة فلاحظ ظهور الاصابات فقط بين الجنود الذين رفضوا تناول اللبن واللحم ,


وكذلك لاحظ الطبيب الهولندي أعراض مرضية مشابهة للبري بري التي يعاني منها الانسان عندما إعتمد تغذية الدجاج على الارز المقشور وعند إضافة عناصر أخرى تلاشت الاعراض وفي عام 1901 جاءت الابحات لتؤكد أن هناك مادة فقدها يؤدي الى فقد الشهية ووقف النمو وظهور أعراض الالتهاب المتعدد Polyneuritis وفي عام 1910 تمكن العالم الكيميائي من تحليل السائل البني المتخلف من تقشير الارز وكانت المادة هي الثيامين .


وظائف الثيامين :-يدخل الثيامين في التمثيل الغذائي للدهون والكربوهيدرات
يشكل اهمية كبرى لسلامة الجهاز العصبي
يدخل في التفاعلات الكيميائية التي ينتج عنها انطلاق الطاقة والمحافظة على درجة حرارة الجسم .

مصادر فيتامين ب1 الخبز والحبوب ويتركز في القشرة الخارجية إذ تحتوي على 90% منه والبازليا والفول والمكسرات والكبد واللحوم واللبن ومعظم الخضروات .

خصائص فيتامين ب1 :- من أهم خصائص هذا الفيتامين الذوبان في الماء وعد الثبات وسهولة التحطم في درجات الحرارة العالية ولكي يتم الحفاظ على هذا الفيتامين يجب أن يطهى في درجات الحرارة المنخفضة وفي كمية قصيرة وبماء قليل كلما أمكن , وأيضا معاملة بعض الأغذية بالسلفيت بغرض الحفظ يتسبب في اتلافة .

أعراض نقص الفيتامين ب1


:-يؤدي نقص الثيامين عموما الى اضطراب في الجهاز العصبي والجهاز الهضمي والقلب كما يؤدي الى اضطراب عملية تمثيل الكربوهيدات وفقدان الشهية وتوقف النمو وضعف عام وسرعة التهيج والميل للمشاجرة والشعور بالحزن وكثرة النسيان والأرق والصداع والدوار والتهاب الأعصاب وضمور العضلات وتقلصها وتبدأ الأعراض من أسفل إلى أعلى فيفقد المريض المقدرة على الحركة ويصاب بالامساك


وفي حالة الفقد الشديد لهذا الفيتامين يصاب المريض بمرض البربري وهو 3 انواع
البري بري الجاف : ويصيب الجهاز العصبي للبالغين ويحدث شلل واضمحلال العضلات
البريبري الرطب ويصيب الجهاز الدوري حيث يحدث احتقان في القلب يؤدي الى هبوط في القلب ويؤدي الى صعوبة التنفس وعدم انتظام ضربات القلب

البري بري الحاد ويحدث بصورة فجائية ويصيب القلب بالتضخم


الاحتياجات اليومية لفيتامين ب1:

تعتمد كمية الجرعة اليومية على عدة عوامل هي :


مدى احتياج الفرد للطاقة
كمية الكربوهيدرات في الغذاء
نشاط الفرد
وكلها تناسب طردي مع الاحتياج لهذا الفيتامين .


نبذة تاريخية :-اكتشف العلماء عام 1920 أن فيتامين ب الموجود في الغذاء ينقسم الى نوعين نوع يتلف بالحرارة وهو المضاد للبري بري ويسمى فيتامين ب1 أما النوع الثاني فثابت في الحرارة وهو هام للنمو واطلق علية فيتامين ب2 وتم عزل هذا الفيتامين من بياض البيض واللبن والكبد والخميرة وبعض الاغذية النباتية وتم معرفة تركيبته الكيميائية عام 1935 .

خواص فيتامين ب2 :يعتبر فيتامين ب2 ثابت الحرارة لا يتأثر بالاكسجين الجوي ويذوب بصعوبة في الماء ولكنه لا يتأثر كثيراً بعملية الطهي حيث يتراوح الفقد من 10-20 %.


مصادر وجوده :-يوجد الريبوفلافين في مختلف الاغذية وهو منتشر بصورة كبيرة في الاوراق الخضراء وفي الحبوب الكاملة والأنسجه الحيوانية , أما الفواكه والدرنات والبذور فهي فقيرة فيه وتزيد نسبته في ألبان الابقار المعتمدة على الاعلاف الخضراء في تغذيتها .


وظائف الريبوفلافين :-


يلعب هذا الفيتامين دوراً في عملية تنفس الخلايا ويدخل في تمثيل الكربوهيدرات والدهون والبروتينات

2- يؤثر هذا الفيتامين تأثير مباشر على النو وحفظ الصحة لآنه يدخل في تكوي الانسجة
3- للريبوفلافين علاقة هامة بالنسبة للعين وتكوين منبهات الرؤية
4- يقوم هذا الفيتامين بدور هام في بناء هيموقلوبين الدم وتطوير الاعصاب

أعراض نقص فيتامين ب2 :-


أعراض عامة فقدان الشهية والضعف العام واضطراب الهضم بالاضافة الى أعراض تصيب الجلد منها تشقق زوايا الفم والتهابات الجلد حول الانف وسقف الحلق واحتقان اوعية العين .

الجرعات الموصى بها :-


يمكن تخليق الريبوفلافين في الامعاء ولكن الكميات المخلقة لا تكفي احتياجات جسم الانسان والكمية المطلوبة تتوقف على مدى احتياج الفرد للطاقة وهي بمعدل 6, 0 ملجم/ 1000 كالوري والزيادة في هذا الفيتامين تؤدي الى أضرار بالجلد وصداع وميل الى القيء ومشاكل في الرؤية والكميات الكبيرة تضر الكبد وتؤدي الى اصفرار العينين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البلازما
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات: 65
تاريخ التسجيل: 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الشاملة في الفيتامينات   الخميس 4 ديسمبر - 21:34

النياسين Vitamine B3 –:-

نبذة تاريخية :-

في بداية القرن الثامن عشر ظهر في أوربا مرض يجعل الجلد محمراً وخشناً وعرف هذا المرض باسم البلاجرا pellagra واعتقد الناس أنه مرض معد ينتقل بواسطة الذباب حيث كانت نوبات المرض تأتي في صل الربيع حيث يكثر الذباب , ولم يكن مقبولاً لدى الناس في ذلك الوقت أن هذا المرض ينتج نتيجة نقص في عنصر معين في الغذاء , حتى اكتشف الدكتور جوزيف جولد بيرجر أن البلاجرا يحدث بسبب سوء في التغذية ولاحظ الباحث الأميركي أن المرض لا يصيب الذين يعتمدون في غذاءهم اللحوم واللبن ,


وقد استطاع أن يستخلص من خميرة الخبز مادة فعالة تعالج هذا المرض , وهذا العامل هو ما أطلق عليه فيما بعد النياسين , إلا أن الأطباء كانوا في شك من قدرة وفعالية هذه المادة وظل هذا الحال حتى عام 1937 عندما اوضح كونراد ومساعديه أن ال**** لديها أعراض تشبه البلاجرا وتم علاجها بواسطة إحدى صور النياسيين وتسمى حمض النيكوتينك وتم استخدام حمض النيكوتينك لعلاج الإنسان من لبلاجرا.


خواص النياسين –B3 vitamine

يتميز فيتامين ب3 بمقاومته للحرارة والأحماض والقلويات والضوء وهو من اكثر الفيتامينات ثباتاً ولأنه قابل للذوبان فجزء كبير منه يفقد أثناء السلق.


مصادر النياسين :- البروتينات الحيوانية هي أفضل مصدر للنياسين مثل اللحوم والبيض وكما انه يوجد الاسماك وحبوب القمح الكاملة والبروكولي والخميرة والجوز .



وظائف النياسين :-


1- يوجد النياسين في صورتين حمض النيكوتينك والنيكوتيناميد وكلتا الحالتين موجودتان في الغذاء ويدخلان كقرائن للعديد من الانزيمات الضرورية للتمثيل الغذائي للكربوهيدرات والدهون والبروتينات .

2- يحافظ على صحة الجلد والجهاز العصبي
3-يحافظ على صحة الجهاز الهضمي
4-يساعد على تصنيع سكر الريبوز وعلى خفظ سكر الجلوكوز في الدم .


أعراض النقص :-


الإصابة بمرض البلاجرا وهي تتميز بثلاثة أعراض تعرف بال3D

وهي 1-Diarrhoea الإسهال.

2-Dermatitis التهاب الجلد.

3-Dementia الاضطرابات العقلية .
ويسبق هذه الأعراض فقدان الشهية وانخفاض الوزن والشعور بالضعف والكآبة والدوخة



الجرعه اليومية :- تحتاج المرأة الى 13 ملجرام في اليوم .
والرجل يحتاج الى 16 ملجرام في اليوم .

والجرعات الزائدة من هذا الفيتامين تسبب عسر في الهضم وتقرحات المعدة وإصابات في الكبد وزيادة حمض البوليك uric acid.

حمض البانتوثينك ب5Pantothenic acid ::-

نبذة تاريخية :-

أكتشف هذا الفيتامين عام 1930 عندما كان العلماء يبحثون عن مادة لنمو الخميرة , ووجدوا أن الحيوانات التي تفتقد اليه في غذائها تنمو ببطء وتعاني من ضمور في الأنسجة العصبية ونقص في إنتاج الأجسام المضادة وحدوث التقرحات وكان نسلها مشوهاً وفي عام 1950 م قام العلماء بتجربة تأثير الغذاء الخالي من هذا الفيتامين على الإنسان وكان تأثير إفتقار الغذاء لهذا الفيتامين على المتطوعين أن اشتكوا من الضعف العام بعد 3-4 أسابيع كما اشتكى احدهم من تقلصات في العضلات ,


وفي تجربة مماثلة عانى المتطوعون بعد تناول غذاء خالي من هذا الفيتامين من القلق وعدم النوم والاكتئاب واضطرابات هضمية وتقلصات عضلية وشعور بالحرقان في الأيدي والرجل وبعد تناول حمض البانتوثينك اختفت الأعراض وبعها قرر العلماء أهمية هذا الفيتامين في غذاء الانسان .

وظائف حمض البانتوثينيك :

يؤدي دور مهم في عملية التمثيل الغذائي للكربوهيدرات والدهون
يدخل في تركيب المركبات الحيوية في الجسم.

أعراض النقص:-


1- حدوث ضعف وتشنج في عضلات الرجلين
2- الشعور بالضعف العام والصداع
3- الشعور بالتنميل والوخز في اليدين

مصادر هذا الفيتامين :-


المصادر الحيوانية اللحوم والكلى والكبد والبيض
المصادر النباتية الخميرة السبانخ البروكولي نخالة القمح والتمر.

الجرعه اليومية :- من 4-7 ملجرام في اليوم للبالغين نساء ورجال .




فيتامين ب6 pyridoxin B6:-
يرجع اكتشاف هذا الفيتامين الى عام 1930 , حيث أثبتت الدراسات التي اجراها العالم جورجي أن العامل الذي يمنع الالتهابات في الفئران يتوافر في الخمائر ويختلف عن فيتامين ب1 وب2 وبذلك ميز التهاب الجلد الناتج عن البلاجرا والمرض الناتج عن نقص ب2 واطلق على هذا العامل حينئذ اسم فيتامين ب6 وفي عام 1938 تمكن مجموعة من العلماء من استخلاص هذا الفيتامين من نخالة الارز وفي عام 1939 تمكن العلماء من تصنيعه معملياً ثم عرف على صور ثلاثة وهي البيرودوكسينPYRIDOXIN ويوجد في الأنسجة النباتية
والبيرودوكسال PYRIDOXAL يوجد في الأنسجة الحيوانية
والبيرودوكسامين PYRIDOXAMINE يوجد في الأنسجة الحيوانية
ويستطيع كل منهم التحول للأخر داخل جسم الانسان .

خواص فيتامين ب6:-

فيتامين ب6 عبارة عن بلورات بيضاء ذات طعم ملحي
يذوب ببطء في الماء ويذوب بسرعة في الكحول نظراً لأنه لا يتأثر بالحرارة فهو مقاوم لحرارة الطبخ .


مصادر فيتامين ب6 :-
تنشر مجموعة فيتامين ب6 في العديد من الأغذية الحيوانية والنباتية ويوجد بنسب عاليه في الحبوب الكاملة والموز وجنين القمح والبقول والكبدة البيض والحليب والخضروات مثل السبانخ والملفوف والجزر إضافة إلى تمكن الكائنات الدقيقة في الأمعاء من تصنيعه .

أعراض النقص:-
حدوث تشنجات وتقلصات عضلية لا إرادية
تشقق أركان الفم
الأنيميا
انخفاض عدد الخلايا الليمفاوية
اضطرابات عصبية
الاكتئاب والشعور بالفتور والضعف .
كما تظهر أعراض نقص ب6 على الأطفال والرضع الذين يعتمدون الأغذية البديلة للحليب في صورة تهيج عضلي وأنيميا وتأخر في النمو .


وظائف فيتامين ب6 :-
يساعد البيرودوكسين على اطلاق الطاقة.
يساعد في تصنيع الهيموقلوبين والهرمونات
يساعد على تصنيع المضادات الحيوية

مصادر فيتامين ب6:-
يوجد بوفرة في القمح والرز الكامل وأسماك السلمون والخضروات ايضا تحوي نسب قليلة تزيد بازدياد الكمية المستهلكة .

الجرعة اليومية :
الكميات الموصى بها
للرجال 2.2
النساء 1.8 -2.0
أطفال 0.9-1.3
حوامل 2.6
مرضعات 2.5


أعراض الجرعة الزائدة :
زيادة جرعة البيرودوكسين تسبب نزول كمية كبيرة من Oxalate في البول مما يؤدي الى ظهور الحصوات في الكلية .






فيتامين vit.b12 Cobalamin ب12

قصة إكتشاف فيتامين ب12 لاحظ باحثان عام 1426 ان المرضى الذين يتناولون في غذائهم الكبد النيءبمقدار 450 جرام في اليوم يتم شفاؤهم من الانيميا الخبيثة.
ولفت إنتباههما الى ان هناك عاملا معيناً في الكبد يمنع او يعالج الانيميا الخبيثه .
وبعد عشرين عاماً إستطاع العلماء الحصول على هذا العامل من الكبد والقيام بتجربته على الميكروبات Lactobacillus Lactis) ) وسمي هذا العامل فيتامين ب12 أو العامل المضاد للأنيميا .

خصائص فيتامين ب12 :-

ينفرد فيتامين ب12 بخصائص فريدة عن باقي أفرادفيتامين ب المركب فهو الأكثر تعقيداً
هو الوحيد المحتوي على الكوبالت .

تقوم البكتريا بتصنيع هذا الفيتامين ولا يستطيع الانسان او الحيوان القيام بذلك .

لا يمكن إمتصاص هذا الفيتامين إلا بمساعدة مادة تفرزها المعدة تسمى العامل الداخلي Intrinsic factor


الذي يتحد مع الفيتامين الموجود في الطعام والمنطلق من عملية الهضم ويسيران الى الجزء الاخير من الامعاء الدقيقة حيث يحدث الامتصاص بمساعدة الكالسيوم وبدون هذا العامل لا يستفيد الجسم من فيتامين ب12 مهما كانت كمية وجوده في الطعام وعليه يصاب الشخص بالانيميا .


وظيفة فيتامين ب12:-

1-فيتامين ب12 هام لتكوين الاحماض النووية RNA, DNA التي تقوم بنقل الصفات الوراثية عبر الاجيال خلال الخلايا , وعليه فإن الخلايا التي تنقسم وتتكاثر بسرعه بحاجه الى هذا الفيتامين بكمية كبيرة

2- يساعد على المحافظة على سلامة نخاع العظم

3- يساعد على تكوين مادة الميلين التي تغطي وتحمي الاعصاب

مصادر فيتامين ب12 :-


ينفرد هذا الفيتامين عن غيره من الفيتامينات البائية انه موجود بصورة رئيسية في الاغذية الحيوانية فهو يوجد بكثرة في اللحوم والكبد والتونة والسردين والالبان والبيض


أعراض النقص :-


فقر الدم أو الانيميا الخبيثة
بطء النمو لدى الاطفال
اضطرابات الجهاز العصبي
انحطاط قوى الجسم
تليف الكبد


الجرعه اليومية :-

تعادل الجرعه اليومية المطلوبة من هذا الفيتامين 2 ميكروغرام في اليوم للشخص البالغ
المرأة الحامل والمرضع تحتاج الى 2و2 ميكروجرام في اليوم .




البيوتين Biotin:-

قصة اكتشاف الفيتامين :-

في عام 1930 كان أحد العلماء يبحث في تجارب خاصة بالتغذية وذلك على فئران التجارب .
فلاحظ أنه بعد تغذية القوارض ببياض البيض لمدة أسابيع عدة أنها أصيبت بنوع من الاكزيما وفقدان الشعر ونزف تحت الجلد وعرف حينها باسم مرض بياض البيض ,


وفي وقت لاحق اضاف العلماء صفار البيض والخميرة والالبان للفئران لمريضة فشفيت وفي عام 1940 اكتشف العلماء انه فيتامين وسماه عالم يدعى جورجي فيتامين H
وجاء بعده علماء اكتشفوا انه احد أفراد عائلة فيتامين ب وأسموه بيوتين .

مصادر البيوتين :-


اللبن صفار البيض الخميرة الحبوب والبقول .

أعراض النقص :


1- التهاب الجلد وتشققه وجفافه
2- ضمور حلمات اللسان
3- فقد الشهية وانحطاط في القوة
4- تنميل الاطراف
5- انيميا

فائدة :

عدم تناول اغذية محتوية على بياض البيض النيء بكمية كبيرة لاحتواءه على مادة Ovidin التي تتحد مع البيوتين وتمنع امتصاصه في حين طبخ البياض يخفض من اثر هذه المادة فيجعل تناوله مأموناً.



الجرعة المطلوبة :-

جرعة البيوتين تتراوح بين 30-100 ميكروجرام في اليوم

فيتامين M فولاسين :-


أدت دراسات العالمة لوسي ويلز على الحوامل إلى ظهور نوع من الأنيميا ذات الخلايا المتضخمة وتمكنت من علاجها بواسطة الخميرة سنة 1933 وعرف ان الخميرة مضادة للأنيميا في ذلك الوقت وفي عام 1941من تحضير هذا العامل من الأوراق الداكنة في النباتات وأعطي اسم حمض الفوليك والاسم مأخوذ من اللاتينية Folium بمعنى الخضروات الورقية حيث عزل منها .

خواص حامض الفوليك :-


من خواص الفوليك اسيد او حمض الفوليك سرعة تلفه بالحرارة في الوسط القلوى والمتعادل ويسهل فقده بالطهي والتخزين وضوء الشمس ,

مصادر حمض الفوليك :-


الخضروات الورقية مثل السبانخ وغيرها ومن المصادر الحيوانية الكبد والكلى ولكن يفقد منها 90% اثناء الطهي او اثناء التخزين للتسويق .


اعراض النقص :


الاسهال
الأرق
الإعياء
الأنيميا الخبيثة
تورم اللسان
الضعف العام

الجرعة المطلوبة : 200 ميكروجرام للرجل
180 ميكروجرام للنساء
والحوامل 400 ميكروجرام



فائدة :-


زيادة جرعة الفولات بدون تناول فيتامين ب12 يؤدي الى اخفاء الصورة الحقيقية لللانيميا الخبيثة حيث يبدو الدم بصورة طبيعية فيتأخر التشخيص والعلاج.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البلازما
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات: 65
تاريخ التسجيل: 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الشاملة في الفيتامينات   الخميس 4 ديسمبر - 21:38

فيتامين ج Ascorbic Acid

قصة اكتشاف فيتامين ج :
يرجع تاريخ اكتشاف هذا الفيتامين إلى أوائل القرن الخامس عشر , حينما كان ينتشر مرض الاسقربوط لبن البحارة أثناء رحلاتهم الطويلة حول الأرض نتيجة لتناولهم لوجبات خالية من الخضروات والفواكه وقد أدى مرض الاسقربوط الى وفاة أكثر من ثلثي البحارة أثناء رحلة فاسكو دي قاما حول رأس الرجاء الصالح .


في عام 1497 م , وفي عام 1757 م استطاع الطبيب البريطاني جيمس اند وصف أعراض مرض الاسقربوط وأثبت بالتجارب تأثير الحمضيات لمعالجة هذا المرض وكذلك استطاع أن يحضر العصائر المركزة الحمضية لاستعمالها أثناء الرحلات الطويلة وفي عام 1795 م أصبح عصير الحمضيات يقدم الزاميا للبحارة مع الوجبات لوقايتهم من الاسقربوط


ثم بعد ذلك في عام 1928 م تمكن عالم يدعى سانت جورجي من من استخلاص العامل الموجود في عصير الليمون وسماه الهكسويورينيك hexuronic acid وذلك لاحتوائه على 7 ذرات كربون ولأنه مختزل ثم اعيد استخلاصة عام 1932 م من قبل واغ وكينج وأثبتا بالتجارب على الحيوانات انه يعالج الاسقربوط وبعدها تمكن عالم يدعى هاورث من التعرف على التركيب الكيميائي للفيتامين وفي نفس العام تمكن Reichstein من تصنيعه معملياً وأطلق عليه حمض الاسكوربيك Ascorbic acid لأنه بعالج الاسقربوط بدل من حمض الهيكسويورنيك hexuronic acid .

خواص فيتامين ج :-
يتصف فيتامين ج بالخواص التالية :


يوجد في صورة بلورات ناعمة عديمة اللون حمضية الطعم
يتأكسد بسرعة بالحرارة والأكسجين وخصوصاً في وجود المعادن الثقيلة مثل النحاس والحديد
يتلف عن تعرضه للضوء وفي الأوساط القلوية
يذوب بسهولة في الماء إلا انه قليل الذوبان في الكحول أو الأستون .


وظائفة :-


1- الوقاية من الاسقربط protection of scurvy يسهم حمض الاسكوربك في منع حدوث الاصابه بمرض الاسقربوط المتمثل في هذه الاعراض تقرح في اللثة والشعور بالضعف وجفاف الجلد ونزف تحت الجلد بقع زرقاء وقد تسقط الاسنان نتيجة لتورم اللثة .

2- تصنيع الكولاجين يدخل حمض الاسكوربيك في تصنيع الكولاجين وهو مادة بروتينية غروية توجد في الأنسجة الضامة التي تربط الخلايا ببعضها خصوصاً عاج الأسنان و والعضلات والجلد وهو مهم لالتأم الجروح والأوعية الدموية . وعادة ماتظهر أعراض مرض الاسقربوط نتيجة تقص الكولاجين فيحدث عدم التئام للجروح والنزف بحت الجلد وسهولة تكسر اطراف العظام .


3- امتصاص الحديد Absorption of iron يزيد حمض الاسكوربيك من قدرة الجسم على امتصاص الحديد من خلال جدران الامعاء ويوجد الحديد في الجسم على صورتين هما الحديديك والحديدوز وحمض الاسكوربيك يقوم بمساعدة حمض الهيدروكلوريك من ابقاء الحديد في صورة حديدوز حتى يسهل امتصاصه وجدير بالذكر ان تناول حمض الاسكوربيك مع الوجبة واللحوم يزيد من نسبة امتصاص الحديد .


4- مضاد للأكسدة Antioxidant يستطيع فيتامين ج أن يوجد في الصورة المؤكسدة والصورة المختزلة ولذا فإنه يؤكسد نفسه لحماية العناصر الغذائية الأخرى عن الأكسدة داخل الجسم وهذه العناصر هي التي تدخل في تكوين الأنسجة والأغشية الخلوية مثل فيتامين أ وفيتامين هاء ومجموعة الفيتامينات البائية وأيضا يدخل في صناعة بعض الأغذية كمانع للأكسدة فيحفظ لها ألوانها ونكهاتها .


5- مقاومة نزلات البرد :- أحينا يوصى بتناول جرعه قد تصل الى جرام في اليوم في حالة الرشح والانفلونزا إلا انه يوصى بعدم الإكثار من تناوله بجرعات عالية لفترات طويلة خوفاًُ من امكانية تكون حصوات الكلى من نوع اكسلات الكالسيوم وأيضاً لتأثيره السلبي على امتصاص فيتامين ب.12

مصادر فيتامين ج:-

تعد الفواكه والخضروات من أعنى المصادر والحمضيات على رأس القائمة وأيضاً الجوافة والشمام والبروكولي والفلفل الاخضر والملفوف والاناناس والسبانخ .

أعراض النقص :

1- الاصابة بمرض الاسقربوط ولكنها حالة نادرة وتحدث في حال النقص الشديد وخاصة للاطفال المسنين

2- نزلات البرد الصدرية والزكام وعدم المقدرة على تحمل الدرجات المنخفضة

3- صعوبة التئام الجروح نتيجة لعدم تكون الكولاجين

4- اصابة الرضع بالانيميا ذات كرات الدم المتضخمة والانيميا ذات كرات الدم الصغيرة بسبب قلة امتصاص الحديد بسبب نقص حمض الاسكوربيك.

الاحتياجات اليومية:

لما فوق 14 سنة ذكور وإناث 60 ملجرام في اليوم
30-35 ملجرام في اليوم للرضع
للحوامل من 70-90 ملجرام في اليوم

ويجب أن لا تقل الكمية المفروض تناولها للبالغين من الرجال عن 30 ملجرام في اليوم المراة عن 20 ملجرام في اليوم .

ومن غرائب الطب

كيف تعرف بان احد الفيتامينات ناقص لديك ؟ هذه هي الطرق



اليك بعض الاعراض التي تمكن من معرفة اي من الفيتامينات الناقصة لديك ، وعندما تعرف ما هو الفيتامين الذي ينقصك ، لك مجموعة من الغذاء ، الفواكة والخضروات التي تستطيع استبدال هذة النواقص بالفيتامين المناسب ... ما عليك الا ان تطبق ذلك !!!



إذا كنت تعاني من :

* الالتهابات المتكررة وخصوصا في الجزء العلوي من الجهاز التنفسي.
* ظهور تقرحات في الفم .
* العشى الليلي.
* جفاف وتقشر الجلد

فأنه يوجد لديك نقص في فيتامين (( A )) وهو :

1. زيت كبد الحوت-الجبن -اللبن -القشدة.
2. النباتات الخضراء والملونة مثل السبانخ - الجزر -الخس - الكرنب -الطماطم -البقول -الخوخ –عصيرالبرتقال.

أذا كنت تعاني من :

* الاجهاد المتواصل.
* عدم القدرة على التركيز.
* تشقق الشفاه
* التحسس من الضوء .
* القلق المستمر.
* الارق

فأنه يوجد لديك نقص في فيتامين (( B )) وهو :

الخميرة -الكبد -اللحوم - صفارالبيض الخضروات -الفواكه -الفول السوداني -السبانخ -الكرنب -الجزر

أذا كنت تعاني من :

* الاصابة المتكررة بالبرد .
* نزيف اللثة.
* عدم التئام الجروح بسهولة .

فأنه يوجد لديك نقص في فيتامين (( c )) وهو :

الكبد - والطحال والموالح بكثرة و(عصير اليمون-البرتقل -اليوسفي) و الفرولة- الجوافة -الفجل -التفاح- الكرنب -البقدونس -الطماطم.

أذا كنت تعاني من :

* آلام المفاصل آلام الظهر.
* تساقط الشعر.

فأنه يوجد لديك نقص في فيتامين (( D )) وهو :

زيت كبد الحوت -والقشدة -اللبن -صفارالبيض -وفي اشعة الشمس ....

أذا كنت تعاني من :

* الشعور بالتعب عند اقل جهد .
* بطىء التأم الجروح.
فأنه يوجد لديك نقص في فيتامين (( E )) وهو :

الخضار الورقية كالخس والجرجير والبقدونس والسبانخ وزيت بذرة القطن وزيت الصويا وزيت الذرة وبادرات القمح.



وفقتم لطاعة الله وحسن عبادته


وانتظروني في مواضيع لاحقة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابـو الولـيد
اداري
اداري


ذكر
عدد المساهمات: 907
تاريخ التسجيل: 02/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الشاملة في الفيتامينات   الخميس 4 ديسمبر - 21:49

ما شاء الله موسوعة جميلة للغاية

احب ان اضيف ان فيتامين B12 من اعراض نقصه انه يسبب هشاشة العظام عند النساء

اللواتي يتجاوزن 45 عام

لانه بعد سن 45 عام تتوقف الدورة الشهرية ويقل انتاج هرمون البروجسترون المسؤول عن بناء الكالسيوم والعظام


_________________






www.alebda.yoo7.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الليث
مشرف علم الطقيليات
مشرف علم الطقيليات


ذكر
عدد المساهمات: 242
العمر: 34
تاريخ التسجيل: 09/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الشاملة في الفيتامينات   الخميس 2 يوليو - 10:20


_________________
ابن الليث المصري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حمزة
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
عدد المساهمات: 93
العمر: 32
تاريخ التسجيل: 04/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الشاملة في الفيتامينات   الأحد 5 يوليو - 19:21

رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amany farag
عضو ذهبي
عضو ذهبي


انثى
عدد المساهمات: 635
العمر: 47
تاريخ التسجيل: 08/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الشاملة في الفيتامينات   الثلاثاء 7 يوليو - 4:06

thanks
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حمزة
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
عدد المساهمات: 93
العمر: 32
تاريخ التسجيل: 04/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الشاملة في الفيتامينات   الثلاثاء 7 يوليو - 12:14

جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عباس حسين الناصر
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد المساهمات: 21
العمر: 29
تاريخ التسجيل: 26/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الشاملة في الفيتامينات   الخميس 27 أكتوبر - 10:19

جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rachidou
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد المساهمات: 2
العمر: 21
تاريخ التسجيل: 03/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الشاملة في الفيتامينات   الثلاثاء 3 أبريل - 11:57

متنوع فجميل وثري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الموسوعة الشاملة في الفيتامينات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» Mcse الموسوعة الشبكية
» الجودة الشاملة من المنظور الاسلامى
» الجودة الشاملة في التعليم .. تعريفها وأهميتها ومبادئها وأهدافها

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الابداع الطبية ::  :: -