الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 استمتع بحياتك!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
dooa
عضو مميز
عضو مميز


انثى
عدد المساهمات : 270
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 05/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: استمتع بحياتك!   الجمعة 28 نوفمبر - 21:57

في أثنــاء الطريق وقعت ثلاثة مواقف ::بينما هما يمشيان إذا بامرأة قد وقفت في وسط الطريق فجعلت تصيح :
يارسول الله .. لي إليك حاجة .. فانتزع النبي يده من يدي عدي
ومضى إليها .. وجعل يستمع إلى حاجتها ..عدي بن حاتم .. الذي عرف الملوك والوزراء جعل ينظر إلى هذا المشهد ..
ويقارن تعامل النبي مع الناس بتعامل من رآهم من قبل
الرؤساء والسادة .. فتأمل طويلاً ثم قال : والله ماهذه بأخلاق الملوك .. هذه أخلاق
الأنبيــــــــــاااااااااااااا ءوانتهت المرأة من حاجتها .. فعاد النبي إلى عدي ..
ومضيا يمشيان .. فبينما هما كذلك .. فإذا برجل يقبل على النبي ..
فماذا قال الرجل ؟
هل قال : يارسول الله عندي أموال زائدة أبحث عن فقير ؟!! أم قال : حصدت أرضي
وزاد عندي الثمر .. فماذا أفعل به ؟؟
ياليته قال شيئاً من ذلك .. لعل عدياً إذا سمعه يشعر بغنى المسلمين وكثرة أموالهم ..
قال الرجل : يارســول الله .. أشكو إليـــك الفاقة والفقر ..
مايكاد هذا الرجل يجد طعاماً يسد به جوعة أولاده .. ومن حوله من المسلمين يعيشون على الكفاف ليس عندهم مايساعدونه به ..
قال الرجل هذه الكلمات وعدي يسمع .. فأجابه النبي
بكلمات ومضى .. فلما مشيا خطوات .. أقبل رجل آخر .. قال : يارسول الله أشكو إليك قطع الطريق !!!
يعني أننا يارسول الله لكثرة أعدائنا حولنا لا نأمن أن نخرج عن بنيان المدينة لكثرة من يعترضنا من كفار أو لصوص ..
أجابه النبي بكلمات ومضى .. جعل عدي يقلب الأمر
في نفسه .. هو في عز وشرف في قومه .. وليس له أعداء يتربصون به
فلماذا يدخل هذا الدين الذي أهله في ضعف ومسكنة .. وفقر وحاجة ..
وصلا إلى بيت النبي .. فدخلا ..
فإذا وسادة واحدة فدفعها النبي إلى عدي إكراماً له ..
وقال خذ هذه فاجلس عليها .. فدفعها عدي إليه قال : بل اجلس عليها أنت .. فقال
: بل أنت .. حتى استقرت عندي فجلس عليها ..
عندها بدأ النبي يحطم الحواجز بين عدي والإسلام .. ياعدي أسلم تسلم .. أسلم تسلم .. أسلم تسلم ..قال عدي : إني على دين ..
فقال : أنا أعلم بدينك منك ..قال : أنت أعلمُ بديني مني ؟؟
قال : نعم .. ألست من الركوسية ..
والركوسية ديانة نصرانية مشّربة بشيء من المجوسية ..
فمن مهارته في الإقناع أنه لم
يقل ألست نصرانياً .. وإنما تجاوز هذه المعلومة إلى معلومة أدق منها فأخبره بمذهبه في النصرانية تحديداً ..كما لو لقيك شخص في أحد بلاد أوربا وقال لك : لماذا لا تنتصر ؟؟
فقلت : إني على دين ..
فلم يقل لك : ألست مسلماً .. ولم يقل : ألست سنُياً .. وإنما
قال : ألست شافعياً .. أو حنبلياً ...
عندها ستدرك أنه يعرف كل شيء عن دينك ..
فهذا الذي فعله المعلم الأول مع عدي .. قال : ألست من الركوسية ..
فقال عدي : بلى ..
فقال : فإنك إذا غزوت مع قومك تأكل فيهم المرباع ؟ المرباع ::: إذا غزت القبيله قسم رئيسها الغنيمة أربعة أقسام فأخذ الربع له وحده ،، وهذا حرام في دين النصرانية ،، جائز عند العرب .
قال : بلى ..
فقال : فإن هذا لايحل لك في دينك ..
فتضعضع لها عدي .. وقال : نعم ..
فقال : أما إني أعلم الذي يمنعك من الإسلام ..
أنك تقول : إما اتبعه ضعفة الناس ومن لاقوة لهم ..
وقد رمتهم العرب ..
ياعدي .. أتعرف الحيرة ؟؟؟
الحيرة ::: مدينة بالعراق
قلت : لم أرها وقد سمعت بها ..
قال : فوالذي نفسي بيده ليتمن الهه هذا الأمر حتى تخرج الظعينة من الحيرة حتى تطوف بالبيت في غير جوار أحد ...
أي سيقوى الإسلام إلى درجة المرأة المسلمة الحاجة تخرج من الحيرة حتى تصل إلى مكة ليس معها إلا محرم .. من غير أحد يحميها ..

وتمر على مئات القبائل فلا
يجرؤ أن يعتدي عليها أو يسلبها مالها .. لأن المسلمين صار لهم قوة وهيبة
.. إلى درجة أن أحداً لا يجرؤ على التعرض لمسلم خوفاً من انتصار المسلمين
له ...
فلمّا سمع عدي ذلك .. جعل يتصور النظر في ذهنه .. امرأة تخرج من العراق حتى تصل إلى مكة .. معنى ذلك أنها ستمر بشمال الجزيرة ...

يعني ستمر بجبال طي .. ديار قومه ..
فتعجب عدي وقال في نفسه : فأين عنها ذُعّار طي
الذين سعروا البلاد !!!
ثم قال : وليفتحن كنوز كسرى بن هرمز ..
قال : كنوز ابن هرمز ؟
قال : نعم كسرى بن هرمز .. ولتنفقن أمواله في سبيل الله ...
قال : ولئن طالت بك حياة لترين الرجل يخرج بملء كفه
من ذهب أو فضة يطلب من يقبله منه فلا يجد أحدا يقبله منه ..
يعني من كثرة المال يخرج الغني يطوف بصدقته لا يجد فقيراً يعطيه إياها ..
ثم بدأ يعظ عدياً ويذكره بالآخرة ...
فقال : وليلقين الله أحدُكم يوم يلقاه ليس بينه وبينه ترجمان ، فينظر عن يمينه فلا يرى إلا جهنم ، وينظر عن شماله فلا يرى إلا جهنم " ...
سكت عدي متفكراً ..
ففاجأه قائلاً : ياعدي .. فما يضرك أن تقول لا إله إلا
الله ؟؟ ... أو تعلم من إله أعظم من الله ؟؟!!!
قال عدي : فإني حنيف مسلم .. أشهد أن لا إله إلا الله .. وأشهد أن محمداً رسول عبده ورسوله ..
فتهلل وجه النبي فرحاً مستبشراً ..

قال عدي بن حاتم : فهذه الظعينة تخرج من الحيرة تطوف في البيت في غير جوار ..
ولقد كنت فيمن فتح كنوز كسرى .. والذي نفسي بيده لتكونن الثالثة لأن رسول الله
قد قالها " ..فتأمّل كيف كان هذا الأنس منه لعدي .. وهذا الإحتفاء
الذي قابله به .. حتى شعر به عدي .. تأمّل كيف كان كل ذلك جاذباً لعدي للدخول في الإسلام ...
فلو مارسنا هذا الحب مع الناس .. مهما كانوا .. لملكنا قلوبهم ...





فكــــــــــرة ...
بالرفق واستعمال مهارات التعامل والإقناع ..
نستطيع أن نحقق مانريد ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dooa
عضو مميز
عضو مميز


انثى
عدد المساهمات : 270
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 05/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: استمتع بحياتك!   الجمعة 28 نوفمبر - 21:57

لا للعداوات ..






تجد أن الناس عند التعامل معهم لهم طبائع ..
منهم الغضوب ومنهم البارد ..
ومنهم الذكي ومنهم الغبي ..
والمتعلم والجاهل ..
ومنهم حسن الظن وسيء الظن .. و :
من عامل الناس لاقى منهم نصباً ,,,‏‏‏ فإن سَوْسَهمُ بغيٌ وطغيان


فالظالم يغفل عن ظلمه ويرى أنه أعدل الناس ..
والغبي يرى أنه أذكى الناس ..
والأخرق السفيه .. يرى أنه حكيم زمانه !!
أذكر لما كنت شاباً في أوائل الثانوية .. أقبل علينا ضيف ثقيل .. لا أدري هل أكمل دراسته الابتدائية أم لا ؟ لكن الذي أجزم به أنه يقرأ ويكتب ..
وكنت مشغولاً وقت دخوله بمسألة شرعية لم أجد لها جواباً ..
وضعت
له ما يوضع للضيف من قِرى .. ثم تناولت الهاتف وجعلت أكرر الاتصال بالشيخ
الإمام عبدالعزيز ابن باز -رحمه الله- لسؤاله عنها .. لم أجد الشيخ ..
رآني صاحبي منشغلاً إلى هذا الحد .. فسألني : بمن تتصل ..

قلت : بالشيخ ابن باز .. عندي إستفتاء مهم ..
فبادرني قائلاً بكل ثقة : سبحان الله .. ابن باز .. وأنا موجود ؟!!
تجد
من الناس كثيرين كذلك .. فتحمل ثقلهم .. وعاملهم بلطف .. واكسبهم .. حاول
بقدر استطاعتك أن لا تكسب عداوات .. فلم تبعث عليهم وكيلاً ..

أنقذ ما يمكن إنقاذه .. ولا تعذب نفسك ..



خاطرة ..
الحياة أقصر من أن تشغلها باكتساب عداوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dooa
عضو مميز
عضو مميز


انثى
عدد المساهمات : 270
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 05/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: استمتع بحياتك!   الجمعة 28 نوفمبر - 21:57

إذا لم يكن ما تريد فأرد ما يكون .. !



ما دمت مُلزما فاستمتع ..
هكذا كنت أقول لشاب أصيب بمرض السكر .. فكان يشرب الشاي من غير سكر .. ويتأسف لحاله ..
كنت أقول له : هل إذا تأسفت وحزنت أثناء شربك الشاي .. هل تنقلب المرارة حلاوة ..
قال : لا ..
قلت : ما دمت ملزماً .. فاستمتع ..
أعني أنّ الدنيا لا تأتي دائماً على من نحب ..
وهذا يقع في حياتنا كثيراً ..

سيارتك قديمة .. مكيف لا يشتغل .. مراتب ممزقة ..
ولا تستطيع حالياً تغييرها ..
ما الحل ؟ ما دمت ملزماً فاستمتع ..

تقدمت للدراسة بالجامعه .. فقبلت في كلية لا ترغب في الدراسة فيها .. حاولت تعديل الحال فلم تستطع ..
فاضطررت لمواصلة الدراسة .. وأكملت سنتين وثلاث .. فما الحل ؟ ما دمت ملزماً فاستمتع ..

تقدمت لوظيفة فلم تقبل .. وقبلت في أخرى .. وبدأت دوامك فيها ..
فما الحل ؟ ما دمت ملزماً فاستمتع ..

خطبت فتاة فرفضت .. وتزوجت آخر ..
ما الحل ؟ ما دمت ملزماً فاستمتع ..

كثير من الناس يجعل الحل هو الاكتئاب الدائم .. واتأفف من واقعه .. وكثرة التشكي إلى من عرف ومن لم
يعرف ! وهذا لا يَرُدّ إليه رزقاً فاته .. ولا يعجل برزق لم يكتب له ..
إذن ما الحل ؟

إذا لم يكن ما تُريد فأرِدْ ما يكون ..

العاقل فهو الذي يتكيف مع واقعه كيفما كان .. ما دام لا يستطيع التغيير إلى الأحسن ..

أحد أصدقائي كان يشرف على بناء مسجد .. فضاقت بهم النفقة .. فتوجهوا إلى أحد التجار للاستعانة به في
إكمال البناء ..
فتح لهم الباب .. جلس معهم قليلاً .. وأعطاهم ما تيسر ..
ثم أخرج دواء من جيبه وجعل يتناوله ..
قال له أحدهم : سلامات .. عسى ما شر !!
قال لا .. هذه حبوب منوّمه .. منذ عشر سنين لا أنام إلا بها ..
دعوا له .. وخرجو ..
فمروا على حفريات وأعمال طرق عند مخرج المدينة .. وقد وضع عندها أنوار تعمل بمولد كهربائي قد
ملأ الدنيا ضجيجاً ..
ليس هذا هو الغريب ..
الغريب أن حارس المولد هو عامل فقير قد افترش قصاصات جرائد .. وناااام ..

نعم .. عش حياتك .. لا وقت فيها لِلهمِّ .. تعامل مع المعطيات التي بين يديك ..

خرج صلى الله عليه وسلم مع أصحابه في غزوة فقَلَّ طعامهم .. وتعبوا فأمرهم .. أن يجمعوا ما عندهم من
طعام .. وفرش رداءه .. وصار الرجل يأتي بالتمرة .. والتمرتين .. وكسرة الخبز .. وكلها تجتمع فوق هذا
الرداء ..
ثم أكلوا .. وهم مستمتعون .. ربما لم يشبع منهم أحد .. لكنه على الأقل أكل ما يسدُّ به رمقه .. والجود من
الموجود ..


لمحة ..
ما كل ما يتمنى المرء يدركه ..
تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شيخ المختبر
عضو مميز
عضو مميز


ذكر
عدد المساهمات : 236
تاريخ التسجيل : 11/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: استمتع بحياتك!   الخميس 18 ديسمبر - 7:35

كتاب جميل والاجمل وجوده هنا في المنتدي

شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hemato
عضو فضي
عضو فضي


ذكر
عدد المساهمات : 546
تاريخ التسجيل : 13/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: استمتع بحياتك!   الجمعة 19 ديسمبر - 0:45

رائع جدا

شكرا دعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
استمتع بحياتك!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الابداع للتحاليل الطبية  :: منتديات الابداع العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: