الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحب في وقتنا الحاضر !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
makkah girl
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
عدد المساهمات : 82
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 25/08/2008

مُساهمةموضوع: الحب في وقتنا الحاضر !!!   الأربعاء 3 سبتمبر - 4:23

:hii:

موضوع كتير رائع فاحببت ان انقله لكم

أيتها الفتاه لم يعد هناك الحب الذي تبحثين عنه لأن أكثر شباب اليوم يستخدمون الحب كوسيلة للوصول إلى الحرام مهما أظهروا من الخوف والحب والغيرة عليك لايريدون في نهاية الحب الزواج.


تناقضات:

البنت العفيفة تريد ممن أحبت الزواج ...بينما الشاب يريد منها البغاء !

البنت العفيفة تسمي من أحبت زوج المستقبل....الشاب لا يعتبرها غير ساقطة !

البنت العفيفة تثق بمن أحبت وتحسن الظن به.... بينما الشاب يقول بما أنها تعرفني تعرف عشرين غيري!!


البنت العفيفة تفيض حبا وعشقا ً وخوفا على من أحبت وتتمنى الزواج منه كما وعدها بأقرب وقت ...بينما الشاب لا يهمه سوى زيادة الغلة من البنات الغافلات اللاتي يصطادهن كل ليلة وكم فتاة سيجعلها تقع في حبه



الفتاة تغار على من تحب حتى من نفسها لأنها تعتبره زوجها وسوف تنتظره مهما طالت وعوده ....

بينما الشاب يفاخر لمن حوله من الشباب بكثرة علاقاته ويعرض صورها وصور غيرها ورسائل الحب التي تصل جواله ويسمعهم المكالمات معهن وطبعا يقول للجميع

وطبعا كل بنت تتوقع انه هذا الشاب لها وأنه يحبها وأنه راح يتزوجها وهي ما تدري عن الواقع ...


همسة :

البنت العفيفة لا تعيش بمجتمع الشباب الذي أعيشه ...لكن هذه هي الصورة وقد برأت ذمتي بنقلها لها..

وللأسف هناك الكثير من المخدوعات وسيزيد العدد وقد تكون الفتاة المخدوعة القادمة ممن يقرأن ما هو مكتوب !!!




الحب الصادق:

لو افترضنا إن هناك حب صادق وهو نادر الوجود في هذا الزمان , اجزم لكم إذا الشاب حب أي بنت بنية الزواج .....

مستحيل يضرها بدينها قبل دنياها وأكيد يتمنى لمن أحبها الخير والستر مثل ما يتمناه لأي وحده من أخواته,

و مستحيل يطلب منها أمور فيها معصية لله تعالى, لا طلعات وكوفي شوب ولا أسواق ولا مطاعم لأنه فعلا يحب حب صادق ومستحيل يعبر عن حبه لها بطريقة خاطئة.


وللأسف نجد بعض البنات يقابلون ويطلعون مع الشباب مطاعم وكوفي شوب وغيرها وتصير بينهم أمور كثيرة محرمة

من بوسات وضمات وبعض الأحيان تصل لفقد الشرف, وفي النهاية البنت والشاب يقولون نحنا نحب بعض ومصيرنا نتزوج !!!

أنا في نظري هذا النوع من الشباب والبنات ما هم في حالة حب صادق وهم على بعد خطوة من الوقوع في عالم الرذيلة ...

هناك الكثير من البنات اللاتي لازلن متمسكات بشرفهن سيكون قريبا أول لقاءاتهن مع من توقعن منهم الحب !!

أتسأل هل بعد هذا الوعد شرف !! وهل بعد هذه الليلة تستحقين لقب البنت العفيفة حتى لو لم تصلي لفقد الشرف!!

هل ممن يقرأ هذا على وعد قريب ؟؟ لا أدري لكن هي نفسها تدري .



لماذا كل هذا التأثر:

للأسف إلى الآن فيه بنات متأثرات بالأفلام والمسلسلات والقصص الحب الرومانسية اللي يمثلها رموز الانحطاط والرذيلة

ممثلات بغايا وممثلين ساقطين وهذي هي ترجمه لحياتهم الواقعية فهل أنتي أيتها البنت عفيفة ترغبين مجاراتهم والغوص معهم في هذا الوحل !!

هل تتوقعين أن بمجرد أنك تبادلين شاب شعور الحب بهدف الزواج منه تتوقعين أن نهاية قصتك ستكون مثل نهاية الفليم اللي تتابعينه !!



وقفة : الأفلام والفيديو كليبات أليس من المفروض على البنت المحترمة عدم متابعتها؟؟

كيف الأهل المحترمين الغيورين يسمحو بوجودها عند أهاليهم ؟؟

وبصراحة أستغرب من وجود قنوات الأفلام والأغاني في الكثير من البيوت المحترمة !!!وأقول وين راحت الغيرة من صدور الرجال


الجهل:

صحيح في السابق كان فيه جهل لكن بعد ما أصبح هناك ضحايا بيننا صرنا واعين وصرنا نميز أكثر بين الحب الصادق والزائف ....

للتذكير …أنا أوجه كلامي لصنفين من البنات:

البنت الشريفة التي لم لازالت بعيدة عن وهم الحب

البنت الشريفة التي لازالت أخت العفاف ووقعت في الحب قبل أوانه..... أنها تنتبه لنفسها تراجع حساباتها

لأن حبها أكيد تريد فيه الزواج في النهاية ,لكن حب الطرف الثاني ماتدري عن أهدافه ونواياه؟؟


ولا ننسى أنه مثل ما فيه شباب يسعون للحرام الله يهديهم , فيه بنات الله يتوب عليهم (والبنات أدري) ما تبغى لا حب ولا غيره ونيتها تلبية رغباتها بالحرام...

وهذه الفئة من البنات أعطت فكرة لكل الشباب أن كل البنات اللي يعيشون حالة حب مثلهم !!

وأنا ما أتكلم في موضوعي هذا عن هذا النوع من الشباب والبنات الباحثين عن الحرام) ....والله يتوب على الجميع....


ألا الشرف

المؤسف إن فيه بنات تنازلوا عن شرفهم وطهرهم (طبعا مع الحفاظ على عذريتهم) باسم الحب

لكن ما أدري هل نعتبرهم ضحايا مثل ما يقولون عنهم بالبرامج التوعوية أم نعتبرهم بغايا ؟؟

أنا رأيئ أن أي بنت تفقد شرفها مستحيل تكون ضحية ,,,

والضحية في نظري _على الأقل_... هي البنت التي حافظت على شرفها ولم تهديه للشاب الذي كان يلعب بمشاعرها

وكانت تتوقع انه يريدها زوجه مصونة, وفي الأخير اكتشفت إن كل أحلامها كانت مجرد وهـم وما كان المحبوب سوى كاذب من الخائنين الكـُـثر.

فقناعتي إن البنت العفيفة وبنات الأصول (أمثال كل البنات اللي يقرئون مقالي هذا)مستحيل تتنازل عن شرفها معا الشخص اللي تتمناه زوجها حتى لو إنها وصلت للعشق والهيام .


إلى متى تذكر الخائن !!

متى ياقلب تنسى الحزن وجرح الزمان.......... وتترك الـهم واـلماضي والحـلم القـديم

لاتـذرف الدمـعه على من حـبك وخـان.......... وترك قلبك غريب وعايش في جحـيم


لازال البعض من العذارى يبكين على الأطلال ويكتبن عن الماضي ويتذكرن لحظات الحب التي لم تكن سوى وهم !!!

تساؤلات في نفسي:

إلى متى والقلب يبقى مرهون بيد خائن؟؟

أليس لديك كرامة وعزة نفس ؟؟

أليس العمر أمامك ولماذا تتركين زهرة شبابك تذبل؟؟

أليس هناك الكثير ممن هم أفضل منه يتمنونك زوجة ؟؟

هل بعد كل هذا ستظلين على ما أنتي عليه من حزن ؟؟

.......

الواجب عليك أن تحمدي الله على أنك اكتشفت الخداع قبل فوات الأوان وأن من أحببت ظهر على حقيقته قبل يضرك أو يسلبك أعز ما تملكين.

ومهما كنتي تـِكـنين له من حب في قلبك ضعي كل مشاعرك تحت قدمك العفيفة الطاهرة التي لم تجرك بكرم الله عليك إلى الحرام كما زلت أقدام غيرك

, واقطعي علاقتك به لأنه ما كان يريد غير عرضك ..ولو أرادك الزوجة المصونة لكان باب بيتك شاهدا على ذلك .



همسة :

أنا قـلـت إن الـمــحـبـة كـانـت من طــرفـكي... وإن من حـبـتـه عـيـنــك طــلـع كــاذب وخــوّان
انـسي حـروف اسمـه وذكـره وهـذا سعـدكي... وعـيشـي ما بـقـى لك سعـيدة بلا هـم وأحـزان-


خلاصة كلامي لكل بنت عفيفة :

لكل بنت عفيفة لم تقع في الحب قبل الزواج ..أنظري ألى تجارب غيرك أنظري إلى ألامهم أنظري إلى صدماتهم العاطفية

أنظري كيف الحزن يكسو جميع مقالاتهم وأشعارهم وكل سكناتهم وحركاتهم ...أتوقع بعدها أن كان لديك القليل من الحكمة

لن تفكري في الخوض في بحر الحب الذي لم يعد به غير أشباح تجري وراء رغباتها ...فبعد كل ما قرأتي لا تكوني أنتي الضحية القادمة .


لكل بنت عفيفة لازالت شريفة ووقعت في الحب قبل الزواج ..... أنتي غالية على نفسك وعلى أهلك وإخوانك (وزوج وأبناء المستقبل)

لا تنتظرين وتكونين ساهية لاهية الى أن تسقط الفأس على الرأس وساعتها ما ينفع الندم.

أجلسي مع نفسك وفكري وشوفي ما هي نهاية هذا الحب مع هذا الشاب ,وإذا كانت العلاقة مبنية على الزواج

اطلبي من هذا الشخص انه يتقدم لخطبتك من بيت أهلك معززه مكرمة (إذا أنتي بنت ناس وبنت شريفه وما كان هدفك من الحب غير الزواج)

باب بيتكم مفتوح وربي يسهل أموركم ,,,

وإذا كان علاقة حب عابر ومتسرع ولن تنتهي بالزواج في النهاية, وكانت في لحظة غفلة وبعد عن ذكر الله تعالى ...

لابد من إنهاء العلاقة من طرفك واستغفري ربك وكوني قريبه لله تعالى ولا تدخلين نفسك في متاهات الحب قبل الزواج مره ثانيه

وانتظري الزوج اللي يقدرك ويأخذك من بيت اهلك معززه مكرمه وهو الإنسان اللي بصدق يحبك وأكثر مما تتوقعين.

هذا إذا أنتي بنت ناس وتستاهلين (وهذا اللي واضح لأنك وصلتي إلى هذه النقطة رغم طول المقالة).


وإذا كان فيه بنت بعد كل هذا الكلام تبغى تعيش على الأوهام والكذب والخداع والحب الزائف ومعصية الله تعالى علانية

حتى تأتيها اللحظة التي تفقد فيها شرفها وعفتها أقول لها آسف كل الكلام السابق ماكان موجه لأمثالك...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hemato
عضو فضي
عضو فضي


ذكر
عدد المساهمات : 546
تاريخ التسجيل : 13/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحب في وقتنا الحاضر !!!   الأربعاء 3 سبتمبر - 20:51

شكر اختي

ولي عودة للتعليق

وشكراا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
makkah girl
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
عدد المساهمات : 82
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 25/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحب في وقتنا الحاضر !!!   الخميس 4 سبتمبر - 8:20

يسلمو ع المرور

خذ راحتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحب في وقتنا الحاضر !!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الابداع للتحاليل الطبية  :: منتديات الابداع العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: