الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مبادئ الاسعاف الاولي وممارساته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رغودة
عضو مشارك
عضو مشارك


انثى
عدد المساهمات : 106
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 02/08/2008

مُساهمةموضوع: مبادئ الاسعاف الاولي وممارساته   الأربعاء 6 أغسطس - 21:28

مبادئ الإسعاف الأولي وممارسته


الإسعاف الأولي هو أول مساعدة أو معالجة تقدم لمصاب بأي إصابة أو مرض مفاجئ قبل وصول سيارة الإسعاف أو أحد أعضاء الجسم الطبي . وقد يقتضي الأمر في تلك الظروف ، ارتجال طريقة للإسعاف بما يتوفر من أدوات ومواد .

أهداف الإسعاف الأولي

يُقدًّم الإسعاف الأولي للمصاب بقصد :

- الحفاظ على حياته
- تحاشي تدهور حالته
- مساعدته على الشفاء

مسؤولية المسعف الأولي :

نظراً لتكرار وقوع كثير من الحوادث وخطورتها ، فإن لدور المسعف الاولي أهمية كبرى .
وأثناء معالجة الإصابة تنحصر مسؤوليتك كمسعف أولي فيما يلي :

- تقييم الوضع بدون تعريض نفسك للخطر
- تحديد نوع المرض أو الحالة التي يشكو منها المصاب . أي التشخيص
- تقديم المعالجة الفورية المناسبة ، مع العلم أن المصاب قد يشكو من أكثر من إصابة واحدة ، وأن بعض المصابين قد يحتاج إلى عناية أسرع من غيره
- العمل ، بدون توانٍ ، على نقل المصاب إلى عيادة طبيب أو مستشفى أو منزل ، بحسب ما تقتضيه خطورة حالته

وتنتهي مسؤوليتك عندما تسلّم المصاب إلى طبيب أو ممرضة أو أي شخص مناسب آخر . وعليك ألا تترك المكان إلا بعد تقديم المعلومات إلى من يتولى الأمر ، وبعد أن تتحقق مما إذا كان بوسعك تقديم المزيد من المساعدة .


تعاريف :

الإسعاف الطبي : يعني المعالجة التي يقدمها طبيب في المستشفى أو إجراء جراحة أو معالجة في مكان الحادث .

المسعف الأولي : تعبير يطلق على أي شخص نال شهادة من هيئة مفوضة بالتدريب تشير إلى أن حاملها مؤهل لتقديم الاسعاف الاولي . وقد استخدمت هذه التسمية أول مرة منظمات الإسعاف الأولي الطوعية عام 1894
وتمنح شهادات الاسعاف الاولي من قبل هيئة إسعاف رسمية إلى الأشخاص الذين تابعوا دورات دراسية نظرية وعملية ، واجتازوا الامتحان الذي تشرف عليه هيئة متخصصة . الشهادة التي تمنح صالحة لمدة 3 سنوات فقط ، مما يضمن أن المسعفين الأوليّين :
- مدربون تدريباً على مستوى عالٍ
- يؤدون الامتحان بشكل منتظم
- يجدّدون معلوماتهم ومهاراتهم




التحقق من معدل النبض - جس النبض

النبض هو موجة الضغط التي تسير على طول الشرايين وتدل على عملية الضخ التي يقوم بها القلب . ويمكن الشعور بها حيث يكون الشريان قريباً من سطح الجسم ويمكن ضغطه على العظم .

ويعتبر النبض السباتي carotid pulse الأكثر استعمالاً نظراً لسهولة الشعور به تحت زاوية الفك في الانخفاض الواقع بين الحنجرة والعضلات المجاورة لها . ومع ذلك ، ففيما عدا الحالات التي يُشك فيها بحدوث توقف القلب فإن النبض يجس عادة من المعصم أو الرسغ ( النبض الكعبري ) .

ولجس النبض الكعبري radial pulse ضع نهايات الأصابع الثلاث ، السبابة ، الوسطى والبنصر ، في الانخفاض الذي يأتي مباشرة فوق الطيّات في القسم الأمامي من المعصم على خط واحد مع قاعدة إبهام المصاب ، ثم اضغط بلطف على العظم المستبطن ( لا تستعمل إبهامك لأن له نبضاً خاصاً به ) ولكي تعرف النبض قم بتعيين عدد النبضات في دقيقة واحدة .

والأشياء الثلاثة التي ينبغي فحصها وتسجيلها بالنسبة إلى النبض هي : المعدل ، القوة (قوي أو ضعيف ) والانتظام (منتظم أو غير منتظم ) .

وسرعة النبض الطبيعي لدى البالغ يمكن أن تتراوح بين 60 و 80 نبضة في الدقيقة . وتزداد السرعة أثناء الإجهاد والتمارين وبعض الأمراض ، وأثناء تناول الكحول أو كنتيجة لإصابة . ولدى بعض الرياضيين قد يكون النبض أبطأ بشكل طبيعي ، ولدى بعض الرضّع أسرع بشكل طبيعي أيضاً .




تنبيه : لدى الرضع والأطفال قد يصعب العثور على النبض السباتي أو الكعبري ، ففي هذه الأحوال يمكن استعمال النبض العضدي .
إن جس النبض العضدي BRACHIAL PULSE في باطن العضد في منتصف المسافة بين الكتف والمرفق . ضع إبهامك على ظاهر العضد ، والسبابة الوسطى على باطنه ، واضغط بأناملك بلطف نحو الداخل .



الغرق

يؤدي الغرق إلى الاختناق إما بواسطة دخول الماء إلى الرئتين أو بتشنج الحنجرة الذي ينجم عنه تضييق مسلك الهواء ( الغرق الجاف ).
لا تضيع وقتك في محاولة إخراج الماء من رئتي المصاب .

قد يحدث احتقان الرئتين بسرعة ، ولكن ربما مرت عدة ساعات قبل أن يظهر ، لذلك يجب إرسال جميع الغرقى الذين تم إنقاذهم إلى المستشفى .

وإذا حصل الغرق في ماء بارد فقد يتعرض المصاب لخطر هبوط درجة الحرارة ، لذلك كان من الأهمية بمكان تدفئته (ومع ذلك فإن التبرّد الشديد يجمي الدماغ بحيث يمكن للمصاب الذي قضى وقتاً طويلاً مغموراً بالماء البارد أن يشفى تماماً ).


الأعراض و العلامات :

- نفس أعراض وعلامات الاختناق
- ظهور الزّبد حول شفتي المصاب وفمه وأنفه

الهدف :

إدخال الهواء إلى رئتي المصاب بأسرع ما يمكن ، حتى في الماء إذا لزم الأمر ، والعمل على نقله إلى المستشفى .


المعالجة :

- أخرج من فم المصاب بسرعة كل ما يمكن أن يسد مسلك الهواء كالأعشاب البحرية ، وابدأ التنفس الاصطناعي فوراً . حتى في الماء يمكن بدء التنفس الاصطناعي إذا كان المصاب ساكناً
وإذا كان عمق الماء يمكّنك ، استعمل إحدى يديك لسند جسم المصاب واليد الأخرى لسند رأسه وسدّ أنفه وقم بإجراء التنفس من الفم للفم
وإذا حصل الغرق في مياه عميقة ، قم بالنفخ عندما تتمكن أثناء سحب المصاب إلى الشاطيء

- عندما تتمكن من وضعه على سطح صلب ، تحقق من تنفسه ونبضه ، وواصل الانعاش إذا لزم الأمر
- بمجرد أن يبدأ المصاب بالتنفس ، ضعه في وضع الافاقة
- قم بتدفئته ، وإذا أمكن انزع عنه الملابس المبللة وجففه ، وغطه بأغطية إضافية أو مناشف ، وعند الضرورة عالج هبوط الحرارة
- اعمل على نقله إلى المستشفى ، واحمله على نقالة وأبقه في وضع المعالجة


الشنق و الخنق و ضغط الحنجرة


إن القيام بالضغط على العنق بالشنق أو الخنق أو سد الحنجرة يضيق مسلك الهواء ويمنع مرور الهواء إلى الرئتين .
فالشنق هو عبارة عن تعليق الجسم من العنق بواسطة انشوطة ، و الخنق يقطع الهواء بواسطة التضييق الشديد حول العنق ، و ضغط الحنجرة عبارة عن قطع الهواء بواسطة عصر الحنجرة عمداً كما يحدث في حالة الاعتداء .
والحالتان الاولييان قد تحدثان مصادفة كاشتباك رطبة عنق في آلة مثلاً .

الأعراض و العلامات :

- قد يظل الجسم متدلياً
- تبدو نفس أعراض وعلامات الاختناق (الاسفكسيا )
- يحتقن الوجه والعنق وتبرز الأوردة
- قد تبقى العوامل المضيقة ظاهرة حول العنق (إذا كان الخنق بوشاح) ، وقد تختفي ضمن ثنيات الجلد (إذا كان الخنق بسلك)
- قد تظهر علامات حول عنق المصاب أو حنجرته بعد إزالة الأداة القابضة


الهدف :

استعادة التنفس بصورة كافية والعمل على النقل إلى المستشفى
المعالجة :

- أزل عامل التضييق الموجود حول عنق المصاب فوراً ، وإذا كان جسم مدلى فارفع ثقل جسمه . وإذا كانت هناك عقدة ، قصّ من تحتها
- إذا كان المصاب فاقداً للوعي ، افتح مسلك الهواء لديه ، وتحقق من تنفسه ، واعمل على انعاشه إذا لزم الأمر ، وضعه في وضع الافاقة
- اعمل على نقله إلى المستشفى

تنبيه :

أطلب العون الطبي حتى ولو بدا لك أن الإفاقة تامة


الاختناق بعائق خارجي

يحدث عندما يمنع الاكسجين من الوصول إلى مسالك الهواء بواسطة عائق خارجي ، مثل كيس من البلاستيك ، أو وسادة طرية ، أو انهيار رملي .
قد يختنق الطفل إذا نام على وجهه فوق الوسادة

الاعراض و العلامات

هي الاعراض العامة والعلامات للاختناق

الهدف

أعد الهواء للمصاب واطلب العون الطبي

المعالجة

- أزل أي عائق فوراً أو انقل المصاب إلى الهواء الطلق
- إذا كان واعياً يتنفس طمئنه وراقبه
- إذا كان غير واع فافتح مسلك الهواء لديه وتحقق من تنفسه ، واعمل على انعاشه إذا لزم الأمر ، وضعه في وضع الافاقة
- اطلب العون الطبي ، وإذا شككت بسوء الحالة فاعمل على نقله إلى المستشفى


الإختناق ، اختناق Asphyxia ( الاسفكسيا – الأسفكسيا )

هو حالة قد تكون مميتة ، و تحدث عندما لا يتوافر الاكسجين لأنسجة الجسم بكمية كافية . وقد ينجم هذا النقص عن قلة الاكسجين في الهواء المستنشق ، اوع عائق او إصابة في جهاز التنفس . و بدون مدد كاف من الاكسجين تتلف الانسجة بسرعة ، فالخلايا العصبية الحيوية في الدماغ قد تموت بعد انقطاع الاكسجين عنها لمدة ثلاث دقائق فقط .

و ثمة حالات كثيرة تؤدي الى الاختناق ، و فيما يلي وصف بعض منها :

الحالات التي تصيب مسلك الهواء و الرئتين و تشمل ما يلي :

• انسداد مسلك الهواء الناجم عن سقوط اللسان الى الجزء الخلفي للحلق لدى مريض فاقد للوعي ، او بسبب وجود الطعام القيء او غير ذلك من المواد الغريبة في مسلك الهواء ، او تورم في انسجة الحلق نتيجة الاصابة بحرق من سائل ساخن ، او لسع الحشرات او الخمج ( التلوث بالجراثيم ) .
• وجود سائل في مسالك الهواء .
• انضغاط الرغامى ( القصبة الهوائية ) من جرّاء الشنق او الخنق .
• انضغاط الصدر الناجم عن انهيار التراب او الرمل ، او انهراسه بواسطة حائط او حاجز ، او ضغطه من قِبل حشد من الناس .
• إصابة الرئتين .
• إصابة جدار الصدر .
• نوبات اختلاجية تحول دون التنفس الكافي .

الحالات التي تؤثر على الدماغ أو الاعصاب التي تتحكم في التنفس ، و تشمل :

• إصابات المس الكهربائي .
• التسمم .
• الشلل الناجم عن السكتة الدماغية او إصابة النخاع الشوكي .

الحالات التي تؤثر في نسبة الاكسجين في الدم ، و تشمل :

• نقص الاكسجين في الهواء ، و يحدث ذلك في الابنية التي تمتلئ بالغاز اوالدخان او في مهاوي المصاعد والانفاق .
• التغير في الضغط الجوي في المرتفعات العالية او في طائرة غير مكيفة الضغط ، او بعد الغطس العميق في البحر .

الحالات التي تحول دون استخدام الجسم للأكسجين ، و تشمل :

• التسمم بأول أوكسيد الكربون .
• التسمم بالسيانيد .

الاعراض و العلامات العامة :

• صعوبة التنفس : ازدياد معدل التنفس و عمقه .
• قد يصبح التنفس صاخباً مصحوباً بصوت مع الشخير او القرقرة .
• احتمال ظهور زَبَد في الفم .
• ازرقاق الوجه و الشفتين و الاظافر ( و الزراق ) .
• الاختلاط العقلي .
• انخفاض مستوى الاستجابة .
• احتمال فقد الوعي .
• احتمال توقف التنفس .

الهدف :

أبق على تنفس المصاب او استعده ، و اطلب العون الطبي .

المعالجة العامة :

1. أزل سبب الاختناق ، و افتح مسلك الهواء ، و اعمل على توفير هواء منعش .
2. إذا كان المصاب فاقداً وعيه افتح مسلك الهواء لديه و تفحص التنفس ، و اعمل على إنعاشه اذا كان ذلك ضرورياً ، و ضَع المصاب في وضع الإفاقة .
3. تحقق من معدل التنفس ، و معدل النبض ، و مستوى الاستجابة ، كل عشر دقائق .
4. اطلب العون الطبي بأسرع ما يمكن .
__________________


اللدغة السامة

إن اللدغات ( العضات ) السامة نوع من انواع التسمم ، قد ينتج عنها حال مرضية طارئة ، ومن أهم اللدغات : لدغات الثعابين و العقارب و العناكب ، و بعض الحشرت مثل : النحل والدبابير ، مع العلم انه في بعض الاحيان لا تسبب هذه اللدغات آثاراً خطيرة .

طرق حدوث التسمم

1. التأثير الموضعي : يظهر على شكل التهاب و تهتك في الانسجة مكان اللدغة .
2. التأثير على الجهاز العصبي : وهو تأثير مباشر على الأعصاب
3. التأثير على الجهاز المناعي : وينتج عنه نوع من أنواع الحساسية التي تؤدي إلى تورم الحنجرة والاختناق
4. التأثير على الجهاز العضلي : آلام العضلات ، وقد يسبب شللاً ، وقد تتأثر عضلات التنفس والقلب
5. التأثير على الجهاز الدوري و الدم : قد يحدث قصوراً في عملية تجلط الدم مما يؤدي إلى النزيف





لدغة الثعبان Snake Bite



يوجد ما يقرب من 14 عائلة من الثعابين ، منها خمسة انواع سامة ، يموت حوالي 10-20 شخص كل عام في الولايات المتحدة الامريكية ، نتيجة لدغات الثعابين السامة و تختلف الجرعة السامة ، من ثعبان لآخر ، و لكن حوالي 20% من اللدغت تكون جافة ولا يوجد بها المادة السامة .

الاعراض و العلامات :

هناك اعراض موضعية تحدث عادة في مكان اللدغة ، وهي عبارة عن التهابات و تهتكات تحدث في مكان اللدغة ( احمرار و تورم و نزيف تحت الجلد ) .

اعراض اخرى :و تحدث في اماكن بعيدة عن اللدغة او عن العضة ، ومنها :
غثيان و قيء ، ضعف عام ، مع الانقباض المفاجئ و السريع لبعض العضلات ، و خمول و ازدواجية في الرؤية Diplopia ، و هبوط في ضغط الدم مع توقف مفاجئ للقلب .

التشخيص :

يعتمد التشخيص اساساً على التحديد السليم لنوع الثعبان ، حيث لا يوجد اختبار خاص للتشخيص ، مع إجراء فحوصات مساعدة ، مثل : صورة كاملة للدم – سرعة تجلط الدم – تحليل بول .

العلاج :

1. ملاحظة العلامات الحيوية للمصاب : النبض ، ضغط الدم ، درجة الحرارة ، الحالة العصبية ، و ضعية التنفس .
2. المصل المضاد لسم الثعبان ، يتم إعطاء المصل للمصابين الذين يعانون من اعراض غير موضعية ، مع وجود عضة او لدغة اقل من 1-2 بوصة .
3. إجراءات اخرى ، مثل : التطعيم ضد التيتانوس ، العناية الموضعية بمكان العضة ووضع المراهم المسكنة عليها ، مع إعطاء المصاب هيدروكورتيزون 200 ملجم / حقن مضاد ضد الحساسية ( مضاد الهيستامين ) قبل اعطاء مصل الثعبان ، و اخيراً إجراء الانعاش القلبي الرئوي إذا لزم الامر .





التسمم بالحديد Iron – Poisoning





الجرعة المسببة للتسمم : للأطفال 40ملجم /كجم ، للبالغين 100ملج/كجم .

الأعراض و العلامات :

قيء دموي مع إسهال ، صدمة مع إغماء و تشنجات ، فشل كبدي قد يؤدي الى الوفاة .

التشخيص :

التاريخ المرضي ، و الاعراض و العلامات ، وتعيين نسبة الحديد في بلازما الدم أكثر من 400 ملجم/د . ل ، و صورة كاملة للدم ، و تعيين نسبة السكر في الدم ، و اخيرا ًعمل أشعة إكس على البطن ، فتظهر الصورة المعتمة لأقراص الحديد .

العلاج :
1. سلامة التنفس ، و الدورة الدموية .
2. إبيباك Ipecac مع تشاركول Charcoal و غسيل المعدة .
3. العلاج المضاد Antidote ، بإعطاء حقن ديسفرو كسامين 10ملجم/ كجم في الوريد . Desferoxamine 10mg/kg Intravenously
__________




التسمم بالعقاقير الطبية




تحدث هذه الحالة نتيجة تناول عرضي أو انتحاري ، او إدماني لجرعة كبيرة أو خاطئة من العقاقير الطبية بصورة تتنافى مع الأسس الطبية ، و ذلك من خلال عدة طرق ، أهمها : الاستنشاق – البلع – الحقن .

الأعراض و العلامات

تختلف أعراض هذا التسمم حسب نوع العقار و الكمية المتناولة ، و ايضا حسب عمر المصاب ، ومن أهم هذه الاعراض :

• الغثيان و القيء و ألم داخل البطن ، مع التأثير على درجة الوعي عند المصاب .
• تغير غير طبيعي في حدقة العين ( إنسان العين ) Eye Pupil

1. المخدرات Narcotic : ( الهروين ، المورفين )
تؤخذ عادة عن طريق الحقن او البلع او الاستنشاق ، و اعراضها :
- يشعر المصاب بصعوبة في التنفس .
- ضيق في حدقتي العينين .
- يلاحظ وجود علامات الحقن المتكرر على باطن الساعدين .

2. المهدئات : مثل الباربتيورات Barbiturates :
يكون التنفس سطحياً و سريعاً ، و جلد المصاب بارداً او رطباً ، و النبض سريعاً و ضعيفاً ، مع التأثير في درجة الوعي .

3. المنبهات : مثل الأمفيتامينات Amphetamines
يعاني المصاب من الرعشة و الهلوسة ، مع الهياج و العرق الشديد .

4. المسكنات : Analgesics

• الباراسيتامول Paracetamol ( الادول – الفيفادول ) :
واسع الاستعمال ، يسبب تسمم للكبد ، و تكون الجرعة المسببة للتسمم لدى الاطفال 140ملجم /كجم – و لدى البالغين اكثر من 6جم .

الاعراض و العلامات
الغثيان و القيء ، و بعد مرور 24 ساعة من التسمم تظهر اعراض التسمم الكبدي ، تهيج سحايا المخ ، الفشل الكلوي ، و بطء عملية تجلط الدم .

التشخيص
أخذ التاريخ المرضي للمصاب ، و الاعراض و العلامات العامة للسموم ، و عمل الفحوصات اللازمة : مثل وظائف الكبد ، و الكلى ، و نسبة الدواء في الدم .

العلاج :
- إعطاء شراب الإبيكاك Ipecac Syrup بمقدار 1مل /كجم من وزن الجسم .
- تركيب أنبوبة معوية لغسيل المعدة .
- العلاج المضاد : أسيتيل سيستين Acetylcysteine 140ملجم/كجم .
- الإنعاش القلبي الرئوي إذا لزم الامر .

• الأسبرين Aspirin
الجرعة المسببة للتسمم 150ملجم/كجم .

الاعراض و العلامات
1. الم في البطن مع احتمال قيء دموي ، و اكتئاب و خمول ( رغبة في النوم ) ، و الشعور بطنين داخل الأذنين .
2. صعوبة التنفس مع قوة النبض ، و عرق ، مع احتمال فقدان الوعي .

التشخيص
التاريخ المرضي – الاعراض و العلامات – الفحوصات ( نسبة الدواء في بلازما الدم – أشعة على البطن – وظائف الكبد – سرعة تخثر الدم ) .

العلاج
1. غسيل للمعدة بواسطة أنبوبة الأنف المعوية .
2. لا يوجد علاج نوعي مضاد ، و لكن يعطى تشاركول Charcol بمقدار 1جم/كجم .
3. التأكد من سلامة المسالك الهوائية ، و إعطاء الاكسجين إذا لزم الأمر ، و علاج الجفاف و الإغماء .



يتبع...
:santa:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رغودة
عضو مشارك
عضو مشارك


انثى
عدد المساهمات : 106
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 02/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مبادئ الاسعاف الاولي وممارساته   الأربعاء 6 أغسطس - 21:40



التسمم بالغازات


يعد التسمم بالغازات الاكثر حدوثاً ، خاصة في حالات : الحرائق ، و المصانع التي تتعامل مع الغازات الاصطناعية ، و عادم السيارات ، ويمكن ان تصنف الغازات بوجه عام الى : غازات سامة و خانقة مثل أول أكسيد الكربون و ثاني أكسيد الكربون ، و غازات مهيجة مثل غاز الامونيا .

الاعراض و العلامات :

1. يعاني المصاب من صعوبة في التنفس قد تصل الى الاختناق .
2. غثيان و قيء ، مع تأثر درجة الوعي قد يصل الى الغيبوبة .
3. تقرحات بالغشاء المبطن للأجهزة الداخلية .

الاسعافات :

1. إبعاد المصاب عن مكان الحادث ، مع إعطاء الاكسجين إن توافر .
2. إجراء الإنعاش القلبي الرئوي – اذا لزم الامر – و نقل المصاب الى اقرب مركز طبي .



التسمم Poisoning

المادة السامة :

هي التي اذا دخلت الجسم بكمية معينة يمكن ان تؤدي الى حدوث ضرر مؤقت او دائم او وفاة .

و تدخل السموم الى الجسم بعدة طرق ، من اهمها :

1. عن طريق الفم بواسطة الاكل او الشرب ، مثل : المنظفات و المطهرات او المواد الكيميائية ، بالاضافة الى بعض الادوية و الاغذية الفاسدة .
2. عن طريق الاستنشاق ، كعادم السيارات و الغازات السامة .
3. الامتصاص عن طريق الجلد ، كامتصاص رذاذ المبيدات الحشرية السامة عبر الجلد .
4. عن طريق الحقن ، او اللدغ ، او العض ، مثل سم الثعبان و العقرب او حقن المخدرات .

و يعتبر التسمم عن طريق الابتلاع الاكثر حدوثاً ، و بصفة خاصة عند الاطفال أقل من خمس سنوات ، و اكثر المسببات للتسمم المواد الكيميائية المستخدمة بالمنازل ، مثل :

• المنظفات الكيميائية السائلة بأنواعها .
• سوء استخدام بعض الانواع من الادوية.
• المواد البترولية ، كالكيروسين و البنزين و مواد الدهانات .
• مواقد الفحم في المناطق رديئة التهوية .
• الاغذية الفاسدة ، و المبيدات الحشرية .

كيفية عمل السموم :

عند دخول السموم الجسم فإنها تعمل بطرق مختلفة ، منها :

1. السموم التي تصل عن طريق الفم تؤثر مباشرة على اماكن دخول الطعام ، مما يؤدي الى حدوث الألم و القيء مع الاسهال ، وقد تحترق او تلتهب أنسجة الفم و المريء و المعدة .
2. السموم التي تصل الى الدورة الدموية تؤثر على الجهاز العصبي المركزي و الجهاز الدوري و غيرهما من المناطق الحيوية .
3. تعمل بعض السموم على إزاحة الأكسجين من خضاب الدم ( الهيموجلوبين ) و تحل محله ، فتحرم الانسجة من التنفس و تسبب الاختناق .

الاعراض و العلامات العامة للسموم :

تختلف أعراض السموم حسب طبيعة السم و الطريقة التي دخل بها الى الجسم و لذلك يجب تدقيق الملاحظة و الفحص لمعرفة تلك الأعراض والعلامات ، ومن ذلك :

1. محاولة معرفة اسم السم و نوعه ووقت تناوله من المصاب نفسه او احد مرافقيه .
2. ملاحظة وجود إناء بالقرب من المصاب به آثار مادة سامة .
3. تعتري المصاب حالة عصبية و نفسية غير طبيعية ( هذيان ) .
4. القيء مع الإسهال و ألم البطن .
5. وجود حروق حول الفم بعد تناول السموم الحارقة .
6. أعراض و علامات الاختناق مع احتمال فقدان الوعي .
7. ملاحظة أماكن تعاطي الحقن او اللدغ او العضة .


الاسعافات العامة للسموم :

الهدف من الإسعافات هو الإبقاء على سلامة التنفس و دوران الدم ، و نقل المصاب الى أقرب مركز طبي او مستشفى لتلقي العلاج اللازم . ومن أهم انواع التسمم :
التسمم الغذائي و الكيميائي ، و التسمم بالغازات ، و بالدواء ، و أخيراً باللدغات السامة .


طرق الوقاية من الامراض المعديةيجب ان تتوافر ثلاثة عناصر حتى تحدث العدوى بالمرض ، شخص مريض او حامل للميكروب ، شخص سليم عنده قابلية للاصابة بالعدوى ، و بيئة مناسبة لنقل العدوى ، و حتى تقي الشخص السليم من حدوث العدوى لديه ، و بالتالي إصابته بالمرض علينا ما يلي :

1. القضاء على الميكروب المسبب للمرض ، مثل الجراثيم .
2. القضاء على العامل الناقل للمرض ، مثل الذباب و البعوض .
3. منع الميكروب من الانتقال من مصدر العدوى الى الشخص السليم .
4. تقوية مناعة الشخص السليم ضد العوامل الممرضة و ذلك باتباع اساليب الوقاية التالية :
• النظافة الشخصية : كغسل اليدين بالماء و الصابون قبل إعداد الطعام و تناوله ، و بعد الخروج من المرحاض ، و بعد لمس ادوات المريض او إفرازاته .
• المحافظة على نظافة البيئة و المنزل ، بحيث يكون منزل صحي ، جيد التهوية ، يتم في التخلص من الفضلات بطريقة سليمة ، و فيه مصدر مياه نقي و صرف صحي آمن .
• القضاء على الحشرات و القوارض مثل الذباب و البعوض و الجرذان .
• الحصول على الماء من مصدر نقي ، مع الاهتمام بنظافة الطعام .
• اتباع اساليب الوقاية الشخصية مثل وضع منديل على الفم اثناء السعال او العطاس او البصاق ، لمنع انتشار العوامل الممرضة .
• تجنب الازدحام ، و الابتعاد عن مخالطة المصابين بالامراض المعدية .
• الكشف المبكر عن أي مرض قد يتعرض له الفرد ، و الاسراع في معالجته بالشكل المناسب لمنع انتشار العدوى للآخرين ، و حتى لا يصاب المريض بأي مضاعفات .
• التلقيح ضد الامراض المعدية و السارية ، فهو يقي من حدوث العدوى بالمرض ، و اذا حدثت العدوى تكون خفيفة و عارضة.





إصابات الظهر في أماكن العملبوسعك تلافي الكثير من مشاكل الظهر باتباع النصائح التالية :

- غيّر وضعياتك باستمرار
- على النساء تجنب الكعب المرتفع ، وإن كنت تقف لفترات طويلة ، أرح إحدى قدميك على صندوق أو كرسي منخفض من وقت لآخر
- استعمل معدّات يمكن تعديلها ، واختر وضعيات مريحة
لا تنحي طويلاً على عملك ، واحمل ما تود قراءته إلى مستوى نظرك
تجنب فرط التكرار . خذ فترات قصيرة ومتكررة من الراحة للتمطّي أو الإسترخاء ولو لثلاثين ثانية كل 10 إلى 15 دقيقة
- تجنّب الانحناء أو الالتفاف أو التمدد غير الضروري
- قف عند الرد على الهاتف ، وإن كنت تتحدث عليه لفترات طويلة ، ضع سماعتين للرأس
- عدّل ارتفاع الكرسي بحيث تبقى قدماك مسطحتين على الأرض ، وغيّر من وضعية ساقيك باستمرار
- استعمل كرسيّاً يسند تقوّس الجزء الأسفل من الظهر أو ضع منشفة ملفوفة أو مسنداً خلف ظهرك . ولا يجب أن يضغط المقعد على الجهة الخلفية للفخذين أو الركبتين
- ارفع الحمل بشكل سليم
- احمل الأشياء قريباً من جسدك على مستوى الخصر


تمارين خاصة لـ مرض موظفي المكاتب ( مشاكل الجلوس لفترة متواصلة في مكتب العمل )

كلمات مفتاحية : تمارين لموظفي المكتب / تمارين لموظفي المكاتب / تمارين موظفيالمكتب / تمارين موظفي المكاتب / تمارين لموظفو المكتب / تمارين لموظفوالمكاتب / تمارين موظفو المكتب / تمارين موظفو المكاتب / تمارين الجلوس فيالمكتب / التمارين الخاصة بالمكتب / الجلوس لفترة طويلة / الجلوس بشكل متواصل في مكتب العمل / جلوس متواصل / جلوس مستمر / الجلوس لفترة طويلة
من شأن الجلوس لثمان ساعات اثناء دوام العمل أن يؤدي إلى مرض موظفي المكاتب ، ويسبب هذا المرض:-

تعب

ضغط

الم في الظهر

خثرات دموية
تساعد بعض التمارين على تجنب هذه المشاكل، لا بل إنها تساهم في تحسين اداء الموظف.
والواقع أن الاستراحة لمدة خمس دقائق ثلاث مرات ي اليوم تساهم في استعادة النشاط واسترخاء العضلات وزيادة مرونة المفاصل .
وفيما يلي ستة تمارين بمقدروك ممارستها من دون أن تبارح مقعدك.
ملاحظة: واصل الشد في كل تمرين من 10 - 20 ثانية ، وكرره مرة واحدة أو مرتين على كل جهة .
1. مدّد اصابعك قدر الامكان : حافظ على هذا الوضع لعشر ثوان ثم استرخ. الآن ، اثن اصابعك عند العُقد واعصر .
2. أمل راسك ببطء إلى اليسار حتى تشعر بتمدّد في جانب عنقك. كرر التمرين إلى اليسار ومن ثمّ إلى الأمام .
3. أمسك ذراعك اليسرى فوق المرفق تمامآ بيدك اليمنى . إسحب مرفقك بلطف عبر الصدر باتجاه الكتف الأيمن بينما تدير رأسك نحو كتفك الأيسر .
4. ارفع مرفقك الأيسر فوق رأسك وكفّك الايسر على مؤخرة العنق . بعد ذلك ، أمسك المرفق الأيسر باليد اليمنى واسحبه بلطف خلف رأسك باتجاه الكتف الايمن حتى تشعر بتمدد لطيف في الكتف أو الزندين .
5. أمسك ساقك اليسرى فوق الركبة تمامآ ، واسحب بلطف الساق المثنية باتجاه الصدر . الخطوة الثانية: أمسك ساقك بذراعك اليمنى وساحبها باتجاه كتفك الأيمن .
6. اكتف ساقك اليسرى على الساق اليمنى ، ومرفقك الأيمن على فخذك الأيسر . اضغط على ساقك بمرفقك لَلفت الرك والأجزاء السفلية من الظهر . انظر باتجاه كتفك الايسر لإتمام تمرين الشدّ .











الآلات الطبية عندما تزور طبيبك

قد يستخدم طبيبك عدة آلات أثناء الفحص . وأهم هذه الآلات هي :

- السماعة الطبية ( المسماع ) : تقوم هذه الآلة بتكبير الاصوات وتستعمل بشكل أساسي في الاستماع للأصوات التي يصدرها القلب والشرايين والرئتين ، وأعضاء البطن . وفي بعض الاحيان سوف يطلب منك الطبيب نطق " آه " حتى يتمكن من سماع صوت الحروف وهي تمر من أسنجة الرئتين .
- منظار فحص العين : هذه الآلة تتيح للطبيب النظر داخل عينيك ، بادئاً بالجزء الخارجي ( القرنية ) ، ثم التوغل داخل العين كي يفحص العدسة وأخيراً الشبكة .
- منظار فحص الأذن : تساعد هذه الالة طبيبك على النظر بداخل أذنيك ، وأنفك ، وفمك . وقد تشتمل على جهاز لنفخ الهواء داخل قناة أذنك كي يرى مدى سهولة حركة طبلة الاذن .
- خافض اللسان : وهو أداة خشبية تستعمل في خفض اللسان لأسفل حتى يمكن للطبيب أن يرى مؤخرة الزور بشكل أفضل . وإذا قلت " آآه " فإن الرؤية تكون أفضل وأفضل .
- مطرقة الانعكاس العصبي : هذه المطرقة الصغيرة المصنوعة من الكاوتشوك تتيح للطبيب اختبار انعكاساتك العصبية . واشهر هذه الانعكاسات تلك الصادرة من الركبة والكاحل والساعد .
- منظار المهبل : هذه الآلة المعدنية أو البلاستيكية توضع داخل المهبل كي تسمح للطبيب برؤية جدران المهبل وعنق الرحم . كما أنها تسمح لطبيبك بأخذ مسحة عنق رحم و عمل مزرعة .
- الشوكة الرنانة : شوكة معدنية تهتز عند طرقها . ويستعملها الطبيب في اختيار قدرتك على سماع النغمة الصوتية التي تطلقها ، وعلى الشعور بالاهتزازات التي تصنعها .


حقيبة السفر الطبية و كيفية إعدادها

هناك بعض النصائح التي يتعين على كل مسافر أن يعيها جيداً ولا يغفلها وذلك لكي ينعم بسفر آمن دون حدوث ما يقلقه أو ما يفسد عليه أوقاته السعيدة ومنها ضرورة التحصن من أماكن انتقال بعض الأمراض المعدية عن طريق أخذ اللقاحات المختلفة فضلاً عن اصطحاب حقيبة السفر الطبية التي تشمل على بعض الأدوية اللازمة للإسعافات الأولية .

هناك عدة ارشادات عامة للسفر الصحي منها :

- التزامك بالإرشادات تضمن لك سفراً ناجحاً أياً كان هدفك من السفر .. السياحة .. العلاج .. العمل .. الدراسة
- التزامك بتعليمات المختصين يضمن سلامتك في الحل والسفر
- راجع أقرب مركز صحي أو عيادة واطلب الاستشارة الطبية قبل سفرك بـ 6 – 8 أسابيع
- اسأل عن الامراض المتفشية في البلد الذي تنوي السفر إليه ، وتأكد فيما إذا كنت بحاجة إلى حقن من لقاحات معينة ، واحرص على اخذ كل التطعيمات التي يوصي بها طبيبك حسب وجهتك في الصفر

جهز حقيبة السفر الطبية التي يجب أن تشتمل على :

- شرائط وعصابات وضمادات من الشاش وقطب للبثور
- مواد معقمة
- مواد وأدوات واقية من الشمس
- مواد مضادة للحشرات
- بودرة ضد الفطريات
- مسكنات الألم
- مضادات التحسس والاحتقان
- مستحضرات لمرض دوار البحر أو دوار الطائرة أو حتى السيارة
- ادوية وصفية للملاريا أو الاسهال حسب ارشادات الطبيب
- يجب أخذ كمية كافية من الأدوية التي اعتدت استخدامها أو التي قد تحتاج إليها خلال رحلة السفر ، وتشمل هذه الأدوية علاج الامراض المزمنة ، وادوات الاسعافات الاولية أو أية أدوية أخرى تستخدمها
- يجب حمل الادوية باليد وعدم وضعها مع الأمتعة منعاً للتلف والضياع


الحامل و السفر :

يمكن للمرأة الحامل السفر بين الشهرين الرابع والثامن ، حيث إن السفر في الأشهر الثلاثة الأولى قد يعرضها للإجهاض ، كما أن السفر في الشهر التاسع قد يعرضها للولادة المبكرة وارتفاع الضغط الشرياني ، وفي كل الأحوال يجب إستشارة الطبيب

تعليمات عامة حتى تضمن لك سفراً ناجحاً :

إن رحلة السفر بحد ذاتها تمثل نوعاً من الاجهاد والارهاق للمسافر خاصة في الرحلات الطويلة سواء كان السفر عن طريق البر أو البحر أو الجو .
فهناك بعض المشاكل الصحية التي قد يتعرض لها بعض المسافرين حتى قبل وصولهم إلى البلد وذلك أثناء السفر ، مثل انخفاض مستويات الاكسجين أو التعرض للضغط الجوي المنخفض في السفر جواً أو تخثر الدم في الأوردة نتيجة الجلوس الطويل ، وقد يصاب المسافر بالدوار ...

إن كنت من النوع الذي يصاب بالدوار ، فاطلب من طبيبك الادوية المناسبة .
ولمنع تخثر الدم في الاوردة أثناء الجلوس في الرحلات الطويلة ، فحرك ساقيك عدة مرات كل ساعة أو امشي في الممر في الطائرة كل ساعة ، وفي حالة الرحلات الطويلة عن طريق البر ، جيب التوقف قليلاً والمشي لتحريك الدورة الدموية .

إن كنت قائد المركبة في حالة السفر براً ، احرص على الالتزام بالسرعات المحددة ، والبس حزام الامان أنت وجميع الركاب معك ، وانتبه لحالة الطريق ، وحاول أن تتجنب السواقة ليلاً ، وقبل كل ذلك تأكد من سلامة المركبة قبل المغادرة .

إنك تهدف من سفرك البحث عن الراحة والاستجمام واستعادة النشاط والحيوية لتعود بعد فترة الاجازة أكثر نشاطاً وحيوية ، فاحرص على اخذ كفايتك من النوم خلال السفر ، ولا تجهد نفسك بالسهر الطويل ثم الاستيقاظ مبكراً في اليوم التالي ، لتعود بعد فترة الاجازة منهكاً تطلب الراحة .

يفضل أن توفر يوماً على الأقل من الإجازة وتعود مبكراً من السفر ، فكثير من المسافرين يعودون من سفرهم ويباشرون أعمالهم في اليوم التالي لعودتهم مباشرة ، فالراحة لمدة 24 ساعة على الأقل ضرورية ويحتاج إليها الجسم للتكيف والعودة إلى الحياة الطبيعية .
__________________

الحمى ، ارتفاع درجة الحرارة Fever

تتغير حرارة الإنسان، حتى عندما يكون في حالة جيدة ، وهذا التغير هو أمر طبيعي . وتعتبر 37 درجة حرارة مئوية طبيعية . غير أن الحرارة "الطبيعية" قد تزيد أو تنقص بمعدل درجة او أكثر .
ففي الصباح ، تكون درجة حرارة المرء أقل عموماً ، وبعد الظهر تصبح أعلى بعض الشيء . تحقق بالتالي من حرارة أفراد عائلتك حين يكونون بصحة جيدة لتكشف حدودها الطبيعية .

ما هو السبب ؟

لا تعتبر الحمى مرضاً بحد ذاتها ، بل هي إشارة إلى وجوده في أغلب الأحيان . فإرتفاع الحرارة يشير إلى أن أمراً يحدث داخل الجسد .

وعلى الأرجح يكون الجسد في صراع مع التهاب ناتج عن بكتيريا أو فيروس . وقد تساهم الحرارة في القضاء على الفيروس .
وفي حالات نادرة ، تشكل الحمى ردة فعل تجاه عقار طبي أو التهاب أو شدة الحر .
وفي بعض الأحيان يكون السبب غير واضح .
ولكن لا تحاول على الفور خفض الحرارة . إذ من شأن ذلك أن يخفي الأعراض ، ممدّداً فترة المرض ومعيقاً تحديد السبب .

يعرف عادة سبب ارتفاع الحرارة في غضون يوم أو يومين . وإن ظننت بأن الحالة ليست ناتجة عن مرض فيروسي ، إستشر طبيباً متخصصاً .

تشتمل الأسباب الأخرى الشائعة للحمّى على ما يلي :

- التهاب معيّن ، كالتهاب جهاز البول ( وذلك يتمثّل بتبويل متكرر أو مؤلم ) ، التهاب اللوزتين ( وغالباً ما يترافق مع التهاب في الحلق ) ، التهاب الجيب ( ألم فوق العينين أو تحتهما ) ، أو خراج في الأسنان ( يتمثل بمنطقة رقيقة في الفم )
- التهاب وحيدات النواة ، مصاحباً بالتعب
- مرض تم إلتقاطه في بلد غريب
- الإرهاق الناجم عن الحر أو حرق الشمس الحاد

تحذير :

لا تقم أبداً بإعطاء الأسبرين إلى طفل أو شاب عند الإصابة بالحمى إلا بأمر الطبيب . ففي حالات نادرة ، يسبب الاسبرين مرضاً خطيراً وقاتلاً يدعى " فيروس رايز " إن أعطي في حالة إلتهاب فيروسي .


العناية الذاتية :

تناول كثيراً من الماء تجنباً للتجفاف ( لأن الجسد يفقد كمية أكبر من الماء في حالة الحمى ) ، وخذ قسطاً وافياً من الراحة .

- للأطفال والبالغين الذين لا تتعدى حرارتهم 38.9 درجة مئوية :
أ‌- تجنب عادة إستعمال دواء عند إرتفاع الحرارة
ب‌- ارتد ِ ملابس خفيفة ومريحة وغطّ نفسك بملاءة أو ببطانية خفيفة

- للأطفال والبالغين الذين تتراوح حرارتهم بين 38.9 و 40 درجة مئوية :
أعطي الاطفال أو البالغين أسيتامينوفين ( تيلينول أو نوع شامل ) أو إبوبروفين ( أدفيل Advil أو موترين Motrin أو نوع شامل ) ، وفقاً للتعلميات الواردة على الملصق . ويمكن للبالغين إستعمال الإسبرين عوضاً عنه . ولكن إحذر من إعطاء الاسبرين للاطفال

- للأطفال و البالغين الذين تفوق حرارتهم 40 درجة مئوية :
أ‌- أعط ِ الاطفال أو البالغين أسيتامينوفين ( تيلينول أو نوع شامل ) أو إبوبروفين ( أدفيل أو موترين أو نوع شامل ) ، متبعاً تعليمات المصنع . ويمكن استعمال الاسبرين عوضاً عن ذلك
ب‌- من شأن تبليل الجسم بإسفنجة وبماء فاتر أن يخفض الحرارة
ت‌- تحقق جيداً من الحرارة كل نصف ساعة





يتبع...
:santa:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رغودة
عضو مشارك
عضو مشارك


انثى
عدد المساهمات : 106
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 02/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مبادئ الاسعاف الاولي وممارساته   الأربعاء 6 أغسطس - 21:44


العناية الطبية :

اطلب العون الطبي لارتفاع في الحرارة عند أيّ من الحالات التالية :

- تجاوزت حرارتك 40 درجة مئوية
- طفل يقل عمره عن 3 أشهر وحرارته 38 درجة مئوية أو أكثر
- كانت حرارتك أكثر من 38.3 درجة مئوية لأكثر من 3 أيام . وتعتبر الحمى واحدة من علامات المرض . بالتالي ، أخبر طبيبك عن الامراض المعدية التي يعاني منها المحيطون بك بما في ذلك الإنفلونزا ، الزكام، الحصبة أو النكاف

إتصل فوراً بمرشدك الصحي إن رافقت الحمى أي من الأعراض التالية :

- صداع حاد
- تورم حاد في الحلق
- حساسية غير إعتيادية للعين تجاه الضوء
- تيبّس قوي في العنق وألم عند حني الرأس إلى الأسفل
- ارتباك ذهني
- صعوبة في التنفس
- بلادة أو هيجان شديد
- بقعة لينة ناتئة في رأس الطفل


العناية بالأطفال :

يعتبر إرتفاع الحرارة غير المبرر أكثر إثارة للقلق لدى الاطفال منه لدى البالغين . فإرتفاع الحرارة أو إنخفاضها بصورة سريعة ، يسبب نوبة صرع لدى طفل من كل 20 طفل دون الرابعة من العمر .
وتدوم النوبة عموماً لأقل من 10 دقائق ولا تسبب عادة ضرراً مستديماً .
إن اصيب طفلك بنوبة صرع ، مدديه على جنبه وأمسكيه لئلا يؤذي نفسه . لاتضعي شيئاً في فمه ولا تحاولي إيقاف النوبة .

وتصاحب الحمى أحياناً نمو الأسنان .
أما نوبات الحمى المرافقة بشد للأذنين ، فتشير غالباً إلى التهاب في الأذن الوسطى .
وينصح بإستشارة الطبيب حول إرتفاع الحرارة الذي يعقب اللقاحات

من الأسهل عادة إعطاء الطفل ادوية سائلة . فالنسبة للاطفال الصغار ، استعمل قطّارة مرقمة واقطر الدواء في زاوية الفم الخلفية

شجّع الطفل المصاب على شرب الكثير من الماء والعصير والمشروبات الغازية المحلاة أو على تناول مشروبات غازية مجلّدة

أخذ الحرارة :

تتوفر عدة أنواع من ميزان الحرارة ، مثل : ميزان الزئبق الزجاجي ، الميزان الالكتروني ، والميزان الطبلي ( عبر الاذن ) . أما الاشرطة المتوفرة ، فإستعملها بحذر لأنها غير دقيقة غالباً .

والواقع أن الميزان الأكثر دقة هو الميزان الزجاجي القديم . تعلّم قراءة الحرارة عبر الخطوات التالية :

- طهّر الميزان بالماء والصابون أو بالسبيرتو
- أمسكه جيداً بين إصبعين ثم قم بخضّه لإنزال مؤشر الزئبق إلى ما دون 37 درجة مئوية ، ويستحسن دون 33 درجة مئوية

الميزان الفموي : ضع الجزء المنتفخ تحت لسانك وأغلق فمك لثلاث دقائق . إرفع الميزان وأدره ببطء حتى تتمكن من قرارة الحرارة .
بوسعك أيضاً أن تستعمل الميزان الفموي تحت الإبط مثبتاً ذراعك على صدرك . إنتظر 5 دقائق قبل رفع الميزان مضيفاً درجة واحدة إلى حرارة الإبط لتعادل الحرارة الفموية

- الميزان المستقيمي ( للاطفال ) : ضع قليلاً من الجيل البترولي على الجزء المنتفخ من الميزان . مدد الطفل على بطنه ثم أدخل الميزان في المستقيم بحذر لمسافة 1.25 إلى 2.5 سم . أبق الميزان ثابت لمدة 3 دقائق . ثم أطرح من الحرارة درجة واحدة لتعادل الحرارة الفموية
__________________




ارتفاع درجة حرارة الرضع و الاطفال ، الحمى Fever

الحمى هي ارتفاع درجة حرارة الجسم فوق الحد الطبيعي .
وفي الرضع و الأطفال تعتبر درجة الحرارة الشرجية التي تساوي 38.9 ˚م أو أقل ، أو درجة الحرارة الفمية التي تستوي 37.3 ˚م أو أقل طبيعية .
والدرجات التي تزيد عن هذا هي فقط التي تشكل ما يسمى الحمى .
يجب أن تعلمين أيتها الام أن حرارة الانسان تتغير حتى عندما يكون في حالة جيدة ،فقد تزيد أو تنقص ، وهذا التغير هو أمر طبيعي ، ففي الصباح تكون درجة حرارة المرء أقل عمومآ وتزيد بعد الظهر

لا تعتبر الحمى مرضآ بحد ذاتها ، بل هي إشارة إلى وجود مرض في اغلب الاحيان ، فإرتفاع الحرارة يشير إلى ان أمرآ يحدث داخل الجسد .


اسباب الحمى :


- على الارجح يكون الجسد في صراع مع التهاب ناتج عن البكتريا أو الفيروسات ، وقد تساهم الحرارة في القضاء على الفيروس ( الحمى هي جزء من الطريقة التي يكافح بها جهاز المناعة بالجسم حالات العدوى مثل الانفلونزا أو نزلة البرد الشديد أو حالة عدوى بالأذن )
- ردة فعل تجاه عقار طبي أو اللقاح
- ضربة الحر
- مرض تم التقاطه
- التهاب معين ، كالتهاب جهاز البول ( وذلك يتمثل بتبويل متكرر أو مؤلم ) ، التهاب اللوزتين ( وغالبآ ما يترافق مع التهاب في الحلق ) ، التهاب الجيب ( ألم فوق العين أو تحتهما ) أو خراج في الاسنان ( يتمثل بمتطقة رقيقة في الفم ) ، التهاب الاذن الوسطى (نوبات الحمى المرافقة بشد الاذنين )
- قد تصاحب الحمى أحيانآ نمو الأسنان


الاعراض :
تتمثل اعراض الحمى بما يلي:-
الطفل المصاب بالحمى غالبآ ما تكون جبهته دافئة ، ووجهه متوردآ ، ويعاني القشعريرة ويبدو مرتعشآ ، وحينما تكونين في شك ، فالافضل لك أن تحصلي على قراءة دقيقة لدرجة الحرارة باستخدام ترمومتر طبي .



العلاج :


قد يصف لك الطبيب ادوية مخفضة للحمى مثل الاسيتامينوفين ( الباراسيتامول ) أو الايبوبروفين ، ويجب عدم اعطاء الاسبرين لمن هم دون سن 21 سنة لأنه يمكن أن يسبب متلازمة ري أو فيروس رايز إن هو اعطي في حالة التهاب فيروسي

قد يصف الطبيب تحاميل شرجية لخفض الحرارة تستخدم كل 8 ساعات
من الاسهل عادة اعطاء الاطفال ادوية سائلة ، فالنسبة للاطفال ، استعمل قطارة مرقمة واقطر الدواء في زواية الفم الخلفية

وتأكدي من ابتاعك لتعليمات الطبيب فيما يتعلق بنوع الدواء وجرعته ، والادوية تخفض درجة حرارة الطفل ، وغالبآ ما تجعل الطفل يشعر بتحسن ، ولكنها مجرد مسكنات فهي لا تعالج سبب حالة العدوى التي قد تكون هي سبب الحمى ولا تشفي تلك الحالة .


نصائح لخفض حرارة الطفل في المنزل :


ثمة نصائح أخرى لتبريد الحمى متوسطة الشدة ( أقل من 39˚م ) ويمكن أن تكون بديلآ قويآ عن الادوية المسكنة :

- لا تحاولي على الفور خفض حرارة الطفل بإستخدام الادوية ، إذ من شأنه أن يخفي الاعراض ، ممدآ فترة المرض ومعيقآ تحديد السبب
- اجعلي طفلك يرتدي ملابس خفيفة نوعآ ما ، مع جعل درجة حرارة الغرفة تميل للبرودة المعتدلة
- يمكنك تشطيف طفلك داخل حمام دافيء بالماء الفاتر
- تأكدي أن طفلك يشرب الكثير من السوائل مثل الماء أو العصير تجنبآ للجفاف ، لأن الجسد يفقد كمية أكبر من الماء في حالة الحمى



الدوار و الاغماء
للدوار اسباب عدة . ولحسن الحظ فإن معظم حالات الدوار طفيفة ، لا تدوم سوى لفترات وجيزة من دون تسبيب أيّ أذىً يذكر ، ومن شأن الدوار أن ينتج عن أمور عدة بما في ذلك العقاقير الطبية والالتهابات والتوتر . والواقع أن مصطلح " دوار " يصف أحاسيس متنوعة .

دوخة وفقدان التوازن :

الدوخة هي شعور بدوران كل ما يحيط بك . وقد يحسّ المصاب بأن الغرفة تلفّ به أو بأن الدواران موجود داخل رأسه أو جسده .
وعادة ما تترافق الدوخة مع مشاكل في الأذن الداخلية التي تملك جهازاً فائق الحساسية تجاه الحركة . وعند إصابتها بآفة جرثومية أو رضح أو اضطرابات أخرى ، يرسل الجهاز رسالة خاطئة إلى الدماغ .

أما فقدان التوازن فهو الشعور بأن عليك لمس شيء أو التمسك به لتحافظ على توازنك . ومن شأن الفقدان الحاد للتوازن أن يجعل من الصعب تلافي السقوط .

طيش و اغماء :

الطيش هو شعور المصاب بالتشوش أو بالعوم أو بأنه على وشك الإغماء .

أما الاغماء فهو فقدان مفاجيء وقصير للوعي . ويطرأ حين لا يتلقى الدماغ كمية وافية من الدم وما يحمله من الاوكسجين . وبالرغم من أن الأغماء مفزع ، إلا أنه قد لا يدعو للقلق . فبمجرد التمدد ، يعود جريان الدم إلى الدماغ ويستعيد المصاب وعيه خلال دقيقة تقريباً .
وقد ينتج الاغماء عن اضطرابات صحية ، بما في ذلك المرض القلبي ونوبات السعال الحاد والمشاكل المتعلقة بالدورة الدموية .
أما في الحالات الاخرى ، فينتج الإغماء عما يلي :

- الوقوف بسرعة
- ادوية ارتفاع ضغط الدم ودقات القلب اللانظامية
- فرط التعرق الذي يؤدي إلى فقد الصوديوم والتجفاف
- فرط التعب
- تلقي أخبار مزعجة أو التعرض لضغط غير متوقع أو غير إعتيادي ، كمنظر للدم مثلاً

ويحدث الانخفاض السريع في ضغط الدم والذي يدعى بـ " انخفاض الضغط الوضعي " ، حين يقف الشخص بسرعة بعد ان كان في وضع الجلوس أو الانحناء . وكلنا يمر بهذه التجربة بدرجة طفيفة ، فنشعر بدوار أو إغماء بسيط يزول خلال ثوان . ولكن حين يصل الأمر إلى اغماء تام أو غشية ، يصبح أكثر خطورة . وغالباً ما يحدث ذلك بعد حمام حار أو لدى الاشخاص الذين يتناولون أدوية لضغط الدم

العناية الذاتية :

- إن شعرت بإظلام في الرؤية أو بأنك على وشك الإغماء ، أخفض رأسك . تمدد وارفع ساقيك لإعادة الدم إلى الرأس . وإن لم يسعك التمدد ، انحن ِ إلى الامام وضع رأسك بين ركبيتك

تدابير وقائية :

- قف وغيّر وضعياتك ببطء ، خاصة عند الالتفاف من جهة إلى أخرى أو عند الإنتقال من وضعية التمدد إلى وضعية الوقوف . وقبل أن تنهض في الصباح ، اجلس على طرف السرير لبضع دقائق
- لا ترهق نفسك . خذ فترات من الراحة إن كنت تعمل في جو حار ورطب . وارتد ِ ملابس مناسبة للظروف المناخية التي تعمل فيها لتجنب فرط الشعور بالحر
- تناول ما يكفي من السوائل لتجنب التجفاف وتنشيط الدورة الدموية
- تجنب التدخين وامتنع عن تناول الكحول
- لا تقد سيارتك أو تعمل بمعدات خطرة إن شعرت بالدوار
- لا تصعد و أو تنزل السلالم
- تحقق من الادوية التي تتناولها ، واطلب بعض التعديلات من الطبيب عند الحاجة

العون الطبي :

من شأن الاعراض الطفيفة التي تدوم لأسابيع أو شهور أن تكون ناتجة عن مرض خطير في الجهاز العصبي . وبما أن مشاكل الدوار والتوازن قد تُعزى إلى أسباب عديدة ومتنوعة ، يستلزم التشخيص عادة تقريراً كاملاً عن التاريخ الطبي للمريض إضافة إلى عدة إختبارات .

ويشتمل علاج الدوخة المفاجئة على تلافي الوضعيات أو الحركات التي تسبب الدوخة ، إضافة إلى عقاقير مسكنة ومضادة للغثيان وعلاج وضعي قد يقترحة الطبيب .

إتصل بمرشدك الصحي :

- في الحالات الحادة أو المتواصلة ( لأكثر من عدة أيام أو أسبوع ) أو المتكررة
- إن كنت تتناول أدوية لإرتفاع ضغط الدم
- إن كان برازك أسوداً أو مصحوباً بالدم أو عند ملاحظة أي علامات لفقدان الدم

اطلب المساعدة الطبية الطارئة إذا :

- شعرت بالإغماء وأنت تدير رأسك أو تمدّ عنقك ، أو ترافق الاغماء بأعراض أخرى كألم في الصدر أو الرأس ، اضطراب في التنفس ، خدر أو ضعف مستمر ، عدم انتظام ضربات القلب ، غشاوة في الرؤية ، ارتباك ، أو اضطراب اثناء التكلم
- حدثت الاعراض المذكورة عند الاستيقاظ
- حدوث الاغماء بدون مقدمات
- كانت تلك نوبة الاغماء الاولى من دون سبب واضح
- تعرضت الضحيّة لإصابة أثناء الإغماء

بإنتظار وصول العون الطبي ، قم بالتدابير التالية :

إن كانت الضحية مستلقية ، مددها على ظهرها ، ثم راقب ممرها الهوائي ، فغالباً ما يتقيأ المرء بعد إصابته بالإغماء . وإن بدت الضحية على وشك التقيؤ ، اقلبها على جنبها . إستمع إلى صوت النفس وتحقق من النبض . وفي حالة غيابهما ، تعتبر المشكلة أكثر خطورة من مجرد إغماء ، مما يستوجب " الانعاش القلب الرئوي ". إرفع ساقيّ الضحية أعلى من مستوى رأسها ، وإن أغمي عليها وبقيت جالسة ، مددها بسرعة وأرخ ِ الملابس المشدودة .



كيف يحافظ الجسم على توازنه ؟

يرتكز الحفاظ على التوازن على شبكة معقدة تشمل عدة أجزاء من الجسد .
وفي سبيل الحفاظ على توازن الجسد ، يعمد الدماغ إلى تنسيق دفق متواصل من المعلومات الواردة من العينين والعضلات والاوتار والاذن الداخلية . وتعمل هذه الاجزاء معاً لتساهم في إبقاء الجسد مستقيماً وتأمين حسّ بالإستقرار أثناء الحركة .

والواقع أن كثيراً من حالات الدوار تعزى إلى مشاكل في الاذن الداخلية . بيد أنه من شأن أي اضطراب في أي جزء من الجهاز المسؤول عن التحكم بالتوازن أن يسبب الدوار و انعدام توازن .

- تحتوي الأذن الدخلية على بنية التوازن الاساسية
- يرسل الدماغ المعلومات ويحللها من وإلى الجسد
- تسجّل العنينان وضع الجسد وما يحيط به
- تحتوي البشرة على اجهزة إستشعارية تزودنا بمعلومات حول محيطنا عند لمسنا للأشياء
- تنقل العضلات والمفاصل حركة الجسد إلى الدماغ



يتبع....
:santa:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رغودة
عضو مشارك
عضو مشارك


انثى
عدد المساهمات : 106
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 02/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مبادئ الاسعاف الاولي وممارساته   الأربعاء 6 أغسطس - 21:48



التئام الجروح
Wound Healingاغلب الجروح التي تحدث في الجلد قد يكون سببها شيئاً حاداً ، ولكن قد تحدث بسبب آخر ليس متوقعاً مثل نصل عشب او حافة ورقة .

فإذا كان القطع صغيراً فإنه يدمي لبرهة وجيزة ثم يكوّن قشرة ( scab ) على السطح ، وفي غضون ايام قليلة يلتئم تماماً تاركاً من اثره ندبة صغيرة ( scar ) .

من المهم جدا ان يلتئم الجرح بهذه الطريقة ، فالجلد هو الغطاء الطبيعي الذي يغطي الانسجة الرخوة في الجسم .

وعندما يصاب الجلد ، فإن السوائل تتسرب من الانسجة الرخوة هذه ، وفي نفس الوقت تتمكن الجراثيم الضارة من أن تشق طريقها من الخارج الى داخل الانسجة و تسبب العدوى .

إن الجروح القطعية اذا كانت صغيرة ، فإن انفراج حافتي القطع يكون عادةً صغيراً ، لذا يكون التئامه سريعاً و بصورة طبيعية ، ولكن وفي بعض الاحيان ، قد يحدث قطع كبير في الجلد .

ففي مثل هذه الحالة يكون انفراج الجرح انفراجاً تباعدياً ، لا يتم التئامهما إلا بعملية خياطة جانبي القطع مع بعضهما و بذلك يلتئم الجرح بسرعة اكبر .

تتم عملية التئام الجرح ضمن خطوات منظمة ، ففي بداية حدوث القطع في الجلد او في الانسجة ، يبدأ الدم في التسرب من الوعاء الدموي المقطوع ، ويملأ المسافة في الجرح ، ثم يبدأ الخروج على سطح الجلد ، هنا نقول إن القطع يدمي ، ثم بعد فترة قصيرة تماماً ، يتجمد الدم و يتحول الى جلطة ( Clot ) .

و تسد هذه الجلطة النهايات المقطوعة للشريان او الوريد وعندها يتوقف النزيف .

وخلال 24 ساعة من الاصابة ، تبدأ الاوعية الدموية على كل جانب من جوانب الجرح في تكوين فروع صغيرة كثيرة .

و تزداد هذه الاوعية الدموية الجديدة في الطول بسرعة ، وهي تشق طريقها في الجلطة الدموية التي تملأ الجرح .

و خلال ايام قليلة تصبح الجلطة كلها شبطة من الاوعية الدموية الجديدة الصغيرة ، وبداخل هذه الشبكة تظهر ملايين من الخلايا الطويلة الرقيقة و التي تسمى خلايا النسيج الضام ( Fibroblasts ) .

و وظيفتها الابقاء على جانبي الجرح ملتصقين .

ويسمى خليط الأوعية الدموية و خلايا النسيج الضام ، بالنسيج الندبي .

و تنمو على سطحه ، حواف الجلد عبر سطح الجلد ، حتى تتقابل هذه الحواف في الوسط ، وحينئذ يصبح الجلد متصلاً مرة اخرى .

و بينما يحدث ذلك ، يتم إحلال النسيج الندبي ببطء بنسيج ليفي قوي .

وحين تسقط القشرة، فإن هذا النسيج الالتئامي يمكن رؤيته كخط قرمزي .
ولكن في خلال اسابيع او حتى شهور ، يتغيّر لونه الى الابيض ، وهذه هي إذن الندبة التي تحدد في احيان و حالات كثيرة موضع الجرح الى الابد .

فإذا كان عدد الندوب كثيرة في العضو او مثلاً في احد الاصابع ، فإنها تعرقل حركة الاصبع لأن الندبة تفقد خاصية المرونة و المطاطية الموجودة في الجلد .

إن عملية خياطة الجروح تتم إما تحت تخدير موضعي او مخدر حسب الحالة وحسب ما يقرره الطبيب .

خياطة الجروح عملية اساسية ، فهي الى جانب كونها تساعد على التئام الجروح بسرعة اكبر، فإنها تجعلها اقل قابلية للتلوث بالجراثيم .


أما من الناحية العلمية فإننا نفرق بشكل اساسي بين :

1. الالتئام الاولي للجروح ( Healing Perprimam: Primary )
2. الالتئام الثانوي او المتأخر ( Delayed or H.persecundam: Secondary ) .

وذلك تبعاً لطريقة العلاج ذاتها . فالجروح التي تضمد و تقطب خلال الساعة 6-12 من تاريخ حدوثها فهي تلتئم عادةً اولياً . اما تلك التي لا تضمد او تترك عن قصد غير مقطبة إما لأنها ملتهبة او لأنها معرضة للالتهاب نتيجة الاصابة ذاتها كإصابات الحرب و الاجسام الغريبة الوسخة ، فهي تترك عرضة للالتئام الثانوي .

وقد نضطر في بعض الحالات الى نقل رقعة جلدية لتغطية الجروح الكبيرة او التي لا تلتئم بالسرعة المطلوبة ، كما يحصل عادة في الحروق من الدرجة الثالثة .

وفي بعض حالات إصابات الحرب ، يترك الجرح مفتوحاً لفترة ثلاثة او اربعة ايام .

فإذا اصبح الجرح نظيفاً و زال خطر الالتهاب ، يمكن عندها تقطيبه ( خياطته اي درزه ) وهذا مايسمى التقطيب المتأخر . اما بعد هذا التاريخ فالتقطيب يسمى درزا ًثانوياً .

________________________________________
هل تعلم كيف يلتئم الجرح؟


لنفرض أن هناك شخص قد تعرض لجرح بسيط في أصبعه كما في الصورة أدناه، فكيف سيلتئم جرحه ؟؟
1-تقوم الصفائح الدموية بإغلاق الثقوب الموجودة في جدران الأوعية الدموية المقطوعة لتمنع فقدان كبير من الدم.
2-تقوم بروتينات الدم بتكوين جلطة دموية.
3-تتحرك خلايا الدم البيضاء خارج الأوعية الدموية المصابة وترحل متجه نحو النسيج المصاب
وتعمل على التخلص من إلتهام القاذورات التخلص منها وكذلك التخلص من الخلايا الميتة والبكتيريا وغيرها من المواد الغريبة عن الجسم والمتواجدة بالجرح
4-خلال 24 ساعة تبدأ الطبقة السطحية من خلايا الجلد عند حافة الجرح في التضاعف وتتحرك عبر أطراف الجرح.
5-في نفس الوقت يتجه نوع آخر من الخلايا يسمى(الخلايا البانية للألياف) إلى الجرح لتصنع خيوطآ من الألياف تسمى (الكولاجين) لتضيف قوة إلى الجلد الجديد.

6-أخيرآ: تتكون قشرة تتكون من خليط من الكورجين والدم المتجلط لتخلق سقفآ مؤقتآ لتحمي الخلايا التي أسفل الجرح أثناء إكمالها لعملية الإلتئام.

إنظر إلى الصورة أدناه للتوضيح:



تحذيرات من الكوليسترول الناجم عن السمنة و زيادة الوزن





1. من المهم جدا ، الانتباه و بشكل دائم الى الوزن الزائد و تخفيفه ، عند الذين يعانون من السمنة .

2. التقليل من استهلاك اللحوم الحمراء ( الحد الاقصى مئة و اربعون غرام يوميا ، و ذلك مرة او مرتين على الاكثر اسبوعيا ) .
كما يجب اختيار اللحوم قليلة الدهن كالفيليه مثلا .
والابتعاد كلياً ، عن تناول اللحوم المدهنة ، يمكن تناول اللحمة ، مسلوقة ، او مشوية فقط .

3. استبدال اللحوم الحمراء بلحم الطيور كالدجاج و الحبش مثلا ، و من الافضل دائما ، تناول الصدر بدون الجلد ، مشوياً او مسلوقاً ( الحد الاقصى مئة و خمسون غراما يوميا و مرتين على الاكثر اسبوعيا ) .

4. تفضيل الاسماك على غيرها من لحوم الحيوانات . يمكن تناول الاسماك الطازجة و المثلجة ، كما يمكن تناول الطون ( التونا ) و السردين وغيرهما من انواع الاسماك المعلبة . وتفضل تلك المعلبة بالماء . وذلك ما يقارب ستمئة غرامااو اكثر اسبوعيا ، عدة مرات ( مشوية ) .. يمنع تناول السمك مقليا .

5. تجنب تناول ثمار البحر كالقريدس ، الكركند ، السلطعون ، الكافيار او التوتيا .


6. الامتناع عن تناول اللحوم المصنعة، كالجومبون ، المقانق ، السجق ، الباتي ، المرتديلا ، السلامي , و غيرها .

7. الامتناع عن تناول القصبة السوداء ، السناسل ، النخاعات ، المعلاق ، بيض الغنم و العجل ، الكلى ، الحلاوات ، و غيرها من الاعضاء الداخلية للحيوانات . و كذلك صفار البيض و القورما .


8. تجنب تناول المقالي على انواعها .

9. الامتناع عن تناول الزبدة ، السمنة ، المارغارين ، زيت النخيل ، زيت جوز الهند ، الفيجيتالين و غيرها من الزيوت و الدهنيات المشبعة .


10. الامتناع عن تناول الحلويات الشرقية و الغربية التي تحتوي على الزبدة ، السمنة ، البيض و قشدة الحليب .

11. التقليل من استهلاك الاجبان ، ومن الافضل دائماً ، تناول الاجبان الخالية من الدسم او قليلة الدسم ( اقل من 10% دسم ) و الابتعاد كليا عن الاجبان كاملة الدسم ( تفضّل القريشة و اللبنة الخالية من الدسم ) .


12. تناول الحليب الخالي من الدسم ( صفر بالمئة مواد دسمة ) . كما يفضل التعويض عن الحليب الحيواني ، بحليب الصويا الخالي من الكوليسترول و الغني بالبروتينات .

13. زيادة استهلاك الاطعمة الغنية بالالياف ، كالفاكهة و الحبوب الخضراء و الجافة ، والخضار و الاكثار منها ( من المستحسن تناول الفاكهة الغنية بالبكتين ، كالتفاح ) . كما يستحسن تناول الخبز الاسمر ( الكامل او النخالة ) ، بدل الخبز الابيض ، على الاّ تزيد الكمية على رغيف اسمر صغير يومياً .


14. استعمال الزيوت النباتية ، و ذلك فقط على النيء . يفضل زيت الزيتون المعصور على البارد .

15. تأمين معدل يومي كاف للجسم من الفيتامينات A . B . C ومن المعادن ، خاصة الكروم و السيلينيوم .


16. الابتعاد قدر المستطاع عن كل ما من شأنه ان يؤدي الى النرفزة و التعصب و التوتر ( الضغط ) .

17. تناول القهوة ، بمقدار محدود يوميا ، إذ يمكن تناولها بمعدل اقصى قدره ثلاثة فناجين يوميا . نفضل القهوة التي تحضّرعلى الطريقة الغربية ، التي تُصفّى او تذوّب بالماء الساخن او الاكسبريسو . والابتعاد عن القهوة المغلية على الطريقتين التركية و العربية .


18. ممارسة الرياضة بشكل يومي و دائم . وذلك على مدى نصف ساعة يوميا على الاقل ، و الافضل صباحا .






انتهى...وارجو ان اكون قد افدتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hemato
عضو فضي
عضو فضي


ذكر
عدد المساهمات : 546
تاريخ التسجيل : 13/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مبادئ الاسعاف الاولي وممارساته   السبت 16 أغسطس - 2:12

شكرا أختي
علي المجهود الجبار ...

نعم أفدتينا الكثير ......

شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبورهف**
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد المساهمات : 11
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مبادئ الاسعاف الاولي وممارساته   الأحد 17 أغسطس - 3:34

مشكوووور اختي على النقل وانشاء الله افدتينا ولك اجمل التهاني
تقبلي مروووري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مبادئ الاسعاف الاولي وممارساته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الابداع للتحاليل الطبية  :: منتديات الابداع العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: