الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 واحتي الرمضانية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارد الميكروبات
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 139
تاريخ التسجيل : 02/08/2008

مُساهمةموضوع: واحتي الرمضانية   الجمعة 14 أغسطس - 9:02

:hii:




الحمد لله الذي فاضل بين الشهور والأيام وجعل رمضان من أفضل مواسم العام وفتح فيه أبواب الخير للأنام ، الحمد لله أولاً وآخراً والشكر له ظاهراً وباطناً فلا إله إلا هو سبحانه ،



أعوذ بالله من الشيطان الرجيم شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (البقرة 185 )




تعريف الصيام :


الصيام لغة : الإمساك وشرعاً الإمساك عن الأكل والشرب وسائر المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس بنية التقرب إلى الله تعالى .



حكم صوم رمضان :


صوم رمضان ركن من أركان الإسلام ،وفريضة من فرائضه ثبت ذلك في الكتاب والسنة والإجماع فأما الكتاب فقوله تعالى : ( فمن شهد منكم الشهر فليصمه ) وأما السنة فقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم ( بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله وان محمداً رسول الله ، وأقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت من إستطاع اليه سبيلاً ) متفق عليه . وأما الإجماع : فقد أجمعت الأمة على وجوب صيام رمضان لأنه أحد أركان الإسلام التي علمت من الدين بالضرورة وأن منكره كافر مرتد عن الإسلام .





الغاية من الصوم :


إن الغاية من الصوم هي تحقيق التقوى وتربية المسلم على طاعة الله والبعد عن معصيته وأن يتجرد لله تعالى من حظوظ نفسه ويعتق من أوزار أهوائه وشهواته فهو شهر عبادة لله ومدرسة ربانية تفتح أبوابها كل سنة شهراً كاملاً يتدرب فيه العباد على طاعة الله عزوجل والإمساك عن معاصيه فهو شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن والصدقة والعمرة وسائر الطاعات وليس الصيام مجرد الإمساك عن الشراب والطعام ، بل هو مع ذلك : إمساك عن كل ماحرم الله وصوم عن كل ما نهى الله عنه من الأقوال والأفعال . يقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم ( من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه ) رواه البخاري .





على من يجب الصيام ؟


يجب الصيام على كلاً من :-


1- كل مسلم بالغ عاقل قادر على الصيام .


2- أن يكون مسلم فلا يصح للكافر حتى يسلم .


3- أن يكون عاقلاً فلا يصح للمجنون حتى يعقل .


4- التمييز فلا يصح من الصغير حتى يميّز .





شهر رمضان ورؤية الهلال :


يقع شهر رمضان في الشهر التاسع من شهور السنة الهجرية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام ويبدأ رمضان بعد إنتهاء شعبان وتحديداً عند رؤية الهلال من جهة مغرب الشمس فإذا رُئى الهلال من جهة المغرب فإن ذلك يكون ميلاد هلال شهر رمضان المبارك وبداية شهر كريم ، فإذا رأى الهلال واحد عدل وتثبت من دخول شهر رمضان ، بعد ذلك يقوم بإبلاغ الجهات المختصة وتصديق ذلك لدى الجهات المختصة وتصديق ذلك لدى مجلس القضاء الأعلى ثم يعلن بعد ذلك لعموم المسلمين .




ماذا يجب علينا فعله عند دخول شهر رمضان ؟


إذا ثبت دخول رمضان وجب الصيام على كل مسلم مكلف أن ينوي الصيام من الليل ويكفي مرة واحدة لقوله صلى الله عليه وسلم ( من لم يبيت الصيام من الليل فلا صيام له ) رواء الغليل 914 أما من نسى عقد النية فإن تناوله للسحور يعد عقد نية لصيام يومه القادم .





متى يبدأ الإمساك عن الاكل والشرب ؟


1 – يبدأ الإمساك عن الاكل والشرب عند طلوع الفجر وتحديداً عند سماع أذان الفجر ويستحب تأخير السحور على أن لا يُخرج عن الوقت .


2 – أما الإفطار فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لايزال الناس بخير ما عجلوا الفطر ) البخاري ومسلم .


لذا فإنه يبدأ عند غروب الشمس و تحديداً عند آذان صلاة المغرب ويستحب تعجيل الفطور مالم يكون قبل الوقت وهذا أمر يتحقق بعد غروب قرص الشمس مباشرة وإن كان ضوءها ظاهراً فقد كان من هديه صلى الله عليه وسلم اذا كان صائماً : ( أمر رجلاً فأوفى على شيء فإذا قال : غابت الشمس ؛ أفطر ) صحيح ابن خزيمة .





على ماذا كان يفطر النبي محمد صلى الله عليه وسلم ؟


عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات قبل أن يصلي ، فإن لم يكن رطبات فتمرات ، فإن لم يكن تمرات حسوات من ماء ) رواه الغليل .





ماذا يقول عند الإفطار ؟


لقد أخبرنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم عن مواطن كثيرة يقبل الله فيها الدعاء ورغب في استغلالها وإن من أهم هذه المواطن التي يقبل الله فيها الدعاء عند إفطار الصائم فإن الدعاء فيه مستجاب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( للصائم عند فطره دعوة لا ترد ) رواه الغليل . ومن الدعاء المأثور عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه إذا أفطر قال : ( ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله ) رواه الغليل .





فوائد الصيام :


فوائد الصيام كثيرة لا يتسع المقام لشرحها ولكن لنذكر على سبيل المثال ثلاثة محاور رئيسية :


1 – فوائد روحية


2 – فوائد إجتماعية


3 – فوائد صحية


الفوائد الروحية من الصوم :


يقوي الإرادة لفعل الطاعات والعبادات ويعود النفس على الصبر والتحمل ويعلم ضبط النفس عند الغضب


الفوائد الإجتماعية من الصوم :


قد لا يجتمع أفراد الأسرة في الأيام التي في غير رمضان ولكن نلاحظ أن في ليالي شهر رمضان يجتمع أفراد الأيرة جميعاً على الإفطار وهذه من الفوائد العظيمة في هذا الشهر . نرى كثيراً ممن كانت بينهم خصومات سرعان ما تزول في هذا الشهر العظيم فهو شهر الصلح والسماحة . يكون في رمضان عاطفة الرحمة وحب البذل والعطاء كبيرة جدا بحيث تجد كثيراً من الناس يقدمون على البذل والصدقة ومثل ذلك وجبات الإفطار التي تقدم للفقراء والمساكين وهذه أحد خصال التكافل الإجتماعي التي اوصى بها الدين الحنيف .


الفوائد الصحية من الصوم :


يطهر الأمعاء من الفضلات ويصلح المعدة من كثير من الأمراض وينظف الجسم من الفضلات والرواسب السامة التي تكونت طيلة السنة ، وايضاً يخفف السمنة قال صلى الله عليه وسلم : ( صوموا تصحوا )





السحور :


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تسحروا فإن في السحور بركة ) البخاري ومسلم . ومن أعظم بركات السحور أن الله سبحانه وملائكته يصلون على المتسحرين ، قال صلى الله عليه وسلم : ( السحور أكلة بركة فلا تدعوه ولو أن يجرع أحدكم جرعة ماء ، فان الله وملائكته يصلون على المتسحرين ) صحيح الترغيب . فكلما تأخر السحور كان أفضل وذلك حتى لتتعرض لشدة الجوع والعطش على أن تأخذ الحيطة بأن تمتنع عن الأكل والشرب قبل آذآن الفجر حتى لاتقع في الشك . وقد نسمع أن البعض لا يتناول وجبة السحور أو يقدمها في أول اليل نقول هذا حرم نفسه من بركة السحور التي ذكرها النبي محمد صلى الله عليه وسلم .






الحسنات تتضاعف في رمضان :


إن الحسنة في غير رمضان يضاعفها الله تعالى عشرة في أمثالها ويضاعف الله لمن يشاء . أما في شهر رمضان فإن الله تعالى يضاعف الحسنات إلى اضعاف كثيرة فياله من أجر عظيم خص الله به هذه الأمة فأكثر من تلاوة القرآن وبر الوالدين ومساعدة المحتاج فإن الله كريم يجود على عباده بالخير والفضل العظيم .





في رمضان تصفد الشياطين وتغلق أبواب النآر :


إن الشياطين يدعون إلى كل ماهو مخالف لما أمر الله به فهم يسعون إلى إغواء العباد وبعدهم عن منهج الله تعالى ولكن رحمة الله علينا في هذا الشهر الكريم أن صفدت الشياطين وأغلقت أبواب النار وفتحت أبواب السماء قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين ) رواه البخاري . وهذا من رحمة الله علينا لنزداد في الطاعات والتقرب الى الله تعالى في هذا الشهر الكريم .





مفسدات الصيام :


1 – الأكل والشرب عمداً فإن كان ناسياً لم يفسد صومه .


2 – إيصال الأغذية إلى الجوف ومن ذلك الإبر المغذية .


3 – التقيؤ عمداً ، وهو إخراج مافي المعدة من طعام أو شراب عن طريق الفم .





بماذا ترد على من سابكـ إذا كـنت صائـم :


اعلم أن الغضب سببه الشيطان فالشيطان مصدر كل بلاء وفتنة فهو يحاول ايقاع القطيعة بين المسلمين حتى يفرق شملهم . لذلك إذا سابك أحد وانت صائم فقل : ( اللهم إني صائم ) حتى وإن كرر فكرر أنت عليه ( اللهم إني صائم ) ولا تقابله بالمثل حتى لا تجرح صيامك فينقص الأجر .





أعمال تجرح صيامك :


هناك صفات وأفعال من الواجب أن لايتمثل بها المسلم في حياته لان الله قد نهانا عنها وهذا في سائر حياتنا اليومية ولكن الأمر أشد تحريماً وأعظم إثماً في شهر رمضان لأن بفعلنا لذلك الشيء نكون قد جرحنا صيامنا فبالتالي ينقص أجر أعمالنا الصالحة بل وقد تذهبه بالكلية ويكون حال صاحبها كما قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم ( رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش ، ورب قائم حظه من قيامه السهر ) رواه النسائي وابن ماجه وصححه ابن خزيمة والألباني . فيجب التنبه لها والبعد عنها وهذا الشهر فرصة لنربي أنفسنا على الصفات والخصل الحميدة . نذكر بعض هذه الصفات السيئة للحذر منها :


1 – الكذب


2 – الغيبة والنميمة


3 – السرقة


4 – السب واللعان


5 – النظرة المحرمة





أجر تلاوة القرآن الكريم ( في شهر رمضان المبارك ) :


إن تلاوة القرآن الكريم أحب من الذكر إلى الله تعالى حيث يرفع الله بها كل الدرجات ويحط به الخطايا فكل من قرأ حرفاً كتب الله له به حسنة والحسنة بعشرة أمثالها والله يضاعف لمن يشاء . وحيث أن القرآن أنزل في شهر رمضان كان لقراءته مزيه عن سائر شهور السنة قال الله تعالى : " شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ "البقرة (185) .





الأعمال التي يجب الإكثار منها في شهر رمضان :


أعمال الخير كثيرة والفضل من الله أكبر واعظم فنحن ندعو من بيده ملكوت السموات والأرض فخزائنه لا تنفد وهذا الشهر فرصة عظيمة لكي نكثر من الأعمال الصالحة وهنا نذكر بعض هذه الأعمال التي نتقرب بها إلى الله تعالى :


1- قراءة القرآن الكريم


2- تفطير صائم


3- الصدقة بما تجود فيه نفسك


4- كثرة الإستغفار


5- بر الوالدين


6- مساعدة المحتاج


7- صلاة التراويح والقيام مع الإمام حتى ينصرف


8- زيارة الأقارب


9- زيارة من كان بينك وبينه قطيعة أو خصومه .


واعلم أن الله كريم ورحيم يعفو عن السيئات ويقبل التوبة .





مدفع رمضان :



كان في قديم الزمان صعوبة في نقل الأخبار بين الناس فوسائل الإتصالات غير سريعة بحيث إذا دخل شهر رمضان لايعلم بدخوله إلـا قلة من الناس فيقع كثير منهم في حرج كبير وذلك أن بعضهم لا يعلم بدخول الشهر إلا في اليوم الثاني . فمن أجل ذلك قامت الدول بتوزيع هذه المدافع على مناطق متفرقة من المدينة حتى تكون وسيلة اتصال لمعرفة دخول شهر رمضان وكذلك وقت دخول الإفطار والإمساك عن الأكل والشرب ، لكن لا نكاد نراه في هذه الأيام وذلك لوجود وسائل تقنية حديثة مثل ذلك : الراديو والتلفاز وجميع وسائل الإعلام الأخرى ، فلله الحمد والمنة ولكن تظل صورة المدفع رمزاً للذكرى .









العمرة في شهر رمضان :



العمرة من أفضل وأجل العبادات التي يتقرب بها المسلم إلى الله تعالى ، فالعمرة إلى العمرة مكفرآت لما بينهن ما اجتنبت الكبائر ولكن أجرها أعظم في شهر رمضان فهي تعادل أجر حجة مع الرسول صلى الله عليه وسلم إذ ثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال : ( عمرة في رمضان تعدل حجة ) وفي رواية : ( تعدل حجة معي ) متفق عليه .





أجر من فطر صائم :


أجر الصيام عظيم لأن المجازي هو الله حيث قال الحق تبارك وتعالى على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم ( فالصيام لي وأنا أجزي به ) ولكن تصور هذا الأجر يتضاعف مرات عدة وذلك إذا قمت بإفطار صائم فكيف إذا كان اثنان أو ثلاثة ، إن لك أجر كل من فطرّت من غير أن ينقص من أجورهم شيء فاحرص دائماً أن لايمر هذا الشهر إلا وقد فطرت صائماً فالله ذو الجود والفضل العظيم .






ليلة القدر:


فضَّل الله الأيام بعضها على بعض وفضل الليالي بعضها على بعض وإن ليلة القدر من الليالي التي فضلها الله تعالى على سائر الليالي فهي خير من ألف شهر وذلك لمن قامها إيماناً وإحتساباً قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من قام ليلة القدر إيماناً وإحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ) . في هذه الليلة تنزل الملائكة ومعهم جبريل عليه السلام يشاركون المؤمنين عبادتهم وقيامهم ويدعون لهم بالمغفرة والرحمة . إنها ليلة من ليالي العشرة الأخيرة من رمضان لا يعلم أحد أي ليلة تكون وهذه نعمة من الله علينا حتى نجتهد في سائر العشر الأخيرة بالطاعة والعبادة يبدأ وقتها من بعد غروب الشمس حتى طلوع الفجر فالدعاء فيها عظيم وأفضل الدعاء (اللهم إنك عفو تحب العفو فأعف عني ) .






ظاهرة تكاد تكون في كل مسجد :


لقد عظم الله المساجد وجعلها بيوت عبادة لا يدخلها إلا من يريد البعادة والصلاة فمن أراد دخول المسجد فعليه أن يدخل بخشوع وطمأنينة وسكينة قال تعالى : (فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ) سورة النور 36وقال تعالى (يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ) سورة الاعراف 31 . ولكن من يرى حال مساجدنا هذه الأيام وبالأخص في شهر رمضان لايطن أن هذه مساجد يذكر باسم الله فيها لما يراه من لعب الاطفال واستهزاء بحرمة المكان فـأين أباء هؤلاء ؟ ألا يخشى هذا العابث المستهتر أن تصيبه دعوة تكون سبباً في تعاسته وشقائه ، وإن اذى المصلين إثم عظيم فاعلم أن للعبادة مكان وللعب مكان خصص لذلك فالحذر كل الحذر من اللعب والتهاون في هذا الأمر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طارد الميكروبات
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 139
تاريخ التسجيل : 02/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: واحتي الرمضانية   الجمعة 14 أغسطس - 9:04

السهر واللعب في شهر رمضان :



أباح الله الترويح عن النفي ولكن عن أن لا يجر إلى سهر ثم إلى ترك الصلوات والعبادة عندها يكون شبابنا هداهم الله يكثرون من اللعب والسهر وكأن شهر رمضان خصص لذلك فقد يطول به السهر حتى قبل صلاة الفجر والبعض الأخر يتسكع في الشوارع حتى الشروق والبعض لا يعود للمنزل إلا وقت الظهيرة فيتسلل إلى فراشه ويغط في نوم عميق ولا يستيقظ إلا عند آذان المغرب مضيعاً للصلوات فكيف يقول هذا أنه صام رمضان ؟!!


ألا يخشى هذا المفرط من عذاب الله ؟ نقول لمن هذا حاله اغتنم رمضان بالطاعة والتوبة والعودة إلى الله فقد لاتدرك رمضان السنة القادمة .








الصوم مع ترك الصلاة :


من صام وترك الصلاة فقد ترك الركن الأهم من أركان الإسلام بعد التوحيد ولايفيده صومه شيئاً مادام تاركاً للصلاة ، لأن الصلاة عماد الدين الذي يقوم عليه وتارك الصلاة محكوم بكفره والكافر لا يقبل منه عمل لقوله صلى الله عليه وسلم : ( العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر ) صحيح رواه الإمام أحمد .





غزوات حدثت في رمضان :



غزوة بدر



فتح مكة




الصدقة في رمضان :



إن شهر رمضان شهور يجود الله فيه على عباده بالرحمة والمغفرة والعتق من النار والله تعالى يرحم من عباده الرحماء كما قال (( إنما يرحم الله من عباده الرحماء )) فمن جاد على عباد الله جاد الله عليه بالعطاء والفضل والجزاء من جنس العمل .



فالصيام والصدقة من موجبات الجنة وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال : (من أصبح منكم اليوم صائماً ؟ قال أبو بكر : أنا قال : من تبع منكم اليوم جنازة ؟ قال أبو بكر : أنا قال : من تصدق بصدقة ؟ قال أبو بكر : أنا قال : فمن عاد منكم مريضاً ؟ قال أبو بكر : أنا قال : ما اجتمعت في امرئ إلا دخل الجنة )



فالجمع بين الصيام والصدقة أبلغ في تكفير الخطايا ، واتقاء جهنم والمباعدة عنها ، وقد قال صلى الله عليه وسلم : (( الصدقة تطفئ الخطيئة )) قال أبو الدرداء : صلوا في ظلمة الليل ركعتين لظلمة القبور ، صوموا يوماً شديداً حره لحر يوم النشور ، تصدقوا بصدقة لشر يوم عسير ، أيضاً إن الصيام لابد أن يقع فيه خلل أو نقص ، فالصدقة تجبر مافيه من النقص والخلل ولهذا وجب في آخر شهر رمضان زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث .







رمضان فرصة للتوقف عن التدخين :



من المؤكد أن فوائد التوقف عن التدخين تبدأ منذ اليوم الأول الذي يقلع فيه المرء عن التدخين فمتى توقف عن التدخين بدأ الدم يمتص الأوكسجين بدلاً من غاز أول أكسيد الكربون السام وبذلك تستقبل أعضاء الجيم دماً مليئاً بالأوكسجين وتخف الأعباء الملقاة على القلب شيئاً فشيئاً .




والمدخنون الذين يريدون الإقلاع عن هذه العادة الذميمة سوف يجدون في رمضان فرصة جيدة للتدرب على ذلك . فإذا كنت أيها الصائم تستطيع الإقلاع عن التدخين لساعات طويلة أثناء النهار فلماذا لا تداوم على ذلك . وليس هذا صعباً بالتأكيد لكنه يحتاج إلى عزيمة صادقة وإلى تخيّل دائم لما تسببه السيجارة من مصائب لك ولمن حولك .




زكاة الفطر:



هي فرض لحديث ابن عمر رضي الله عنه : فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم ( زكاة الفطر من رمضان على الناس ) متفق عليه . وتجب زكاة الفطر على الصغيرة والكبير والذكر والأنثى والحر والعبد من المسلمين ومقدارها صاع من غالب قوت البلد ووقت إخراجها : يوم العيد قبل الصلاة ويجوز قبله بيوم او يومين ولا يجوز تأخيرها عن يوم العيد .




وأخيراً أتمنى أنكم تكونوا قد استفدتم في هذه الرحلة الرمضانية ..





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
واحتي الرمضانية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الابداع للتحاليل الطبية  :: منتديات الابداع العامة :: الواحة الرمضانية-
انتقل الى: