الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الالتهاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hamed99340
مشرف علم الامراض والتشريح
مشرف علم الامراض والتشريح


ذكر
عدد المساهمات : 116
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: الالتهاب   الخميس 14 مايو - 2:41

الالتهاب
هو مجموعة ارتكاس الأنسجة الحية تجاه الأذية ، وهو تفاعل حركي متكامل وليس حالة ساكنة . يسعى هدا الارتكاس إلى حصر وتعديل فعل العامل المؤدي والى إعادة الأنسجة إلى الحالة الطبيعية ماأمكن.
العوامل المسببة للالتهاب وتنقسم إلى قسمين
1- أسباب حيوية كالجراثيم وسمومها والفيروسات والطفيليات والفطور
2-أسباب غير حيوية وتشمل:
أ) عوامل فيزيائية كالحرارة أو البرودة الشديدة والأشعة .
ب) عوامل كيميائية كالأحماض والقواعد المركزة والسموم العضوية وغير العضوية والنباتية .
جـ) عوامل ميكانيكية كالرضوض والجروح .
مراحل الالتهاب
بعدان تحدث الأذية على النسيج يحدث تحطم نسيجي موضعي ، واهم التبدلات التي تحدث في الالتهاب هي التبدلات الوعائية ، وهده التبدلات الوعائية هي التي تسمح بتشكيل النتحة الالتهابية لمعاكسة فعل الأذية ، وأول مايحدث في الأوعية هو أنها تتضيق بعد حصول الأذية ويستمر هدا التضيق ثواني إلى دقائق قليلة ثم يحصل توسع وعائي في الشرينات والوريدات والأوعية الشعرية أوفي منطقة الأذية وسبب التوسع الوعائي هو التأثير المباشر للهستامين المنطلق من جدار الوعاء ، ونتيجة لهدا التوسع يحدث احتقان وعائي وارتفاع الضغط ضمن الأوعية ثم تزداد النفوذية الوعائية لازدياد الفواصل ما بين الخلايا البطانية ولتوسع الفجوات في هيولاها "سيتوبلازما" إن وجد ،ومع نتوج السوائل إلى خارج الوعاء يتكثف الدم فتتجمع كريات الدم الحمراء في المركز وتوضع الكريات البيض على سطح الخلايا البطانية ويصبح سطح الكريات البيض شئذا فتتداخل بعضها ببعض كدواليب المسنن ، إن الشاردة الكهربائية لسطح الخليتين سلبي ، لذا تأتي شاردة الكالسيوم فتمنع ذراعا ايجابيا لكل شاردة مما يزيد من التصاق الطريات البيض على سطح الخلايا البطانية ،وتبقى مستمرة فتتداخل بعضها ببعض كدواليب المسنن ، إن الشاردة الكهربائية لسطح الخليتين سلبي ، مما يزيد من التصاق الكريات البيض على سطح الخلايا البطانية ، وتبقى مستمرة في دحرجتها ببطء إلى أن تجد الفاصل بين خليتين فيندخل جزء من سيتوبلازمها بينهما وينفذ بينهما إلى خارج لمعة الوعاء ثم يتبعه باقي جسم الخلية لتصبح كامل الكريات البيضاء خارج الوعاء الدموي ثم تتابع سيرها بحركة أميبية إلى مكان الالتهاب بواسطة عوامل الجذب الكيميائي ثم تتجه البالعات الكبيرة وكذلك الخلايا اللمفاوية . وبوصول هذه الخلايا يتم بلعمة الجراثيم والعوامل المؤذية وكذلك قتلها وتعديل عملها.
الأعراض العامة للالتهاب في الجسم
نتيجة لتحطيم البكتيريا وخروج بعض السموم منها وتحطم بعض خلايا الدم تخرج مواد تسمى أي المواد التي تسبب ارتفاع الحرارة وهذه تؤثر على مركز الحرارة بالدماغ فترتفع درجة الحرارة التي بدورها تقوم بقتل بعض الميكروبات الأخرى الضارة ، كما يؤدي إلى فقدان بعض سوائل الجسم وهذا يؤدي إلى هبوط ضغط الدم وازدياد عدد النبض ، كما يحدث فقان الشهية والخمول.
الأعراض الموضعية للالتهاب:
1- الاحمرار وسببه التوسع الوعائي واحتقانه .
2- الحرارة، وسببها توسع الشرينات وزيادة ورود الدم إلى منطقة الأذية .
3- الانتباج وسببه ازدياد النفوذية الوعائية والوذمة .
4- الألم وسببه تخربش نهايات الأعصاب بتواتج الالتهاب وانضغاط الأعصاب الحسية بالنتحة الالتهابية .
5- تشوش العمل الوظيفي وسببه الألم وتحطم الأنسجة .
خلايا الالتهاب:
1- كثيرات النوى المعتدلة.
2- كثيرات النوى الحمضه.
3- كثيرات النوى الأساسية .
4- البالعات الكبيرة .
5- اللمفاوية وتلعب دورا هاما في عملية الدفاع وهي عدة أنواع :
أ) اللمفاويات البائية .
ب) اللمفاويات التائية .
جـ) خلايا لا بائية ولا تائية .
أنواع الالتهاب :تقسم الالتهابات إلى ثلاثة أنواع:
1- الالتهاب الحاد
وسببه عامل مؤذ ولفترة قصيرة ، وتكون استجابة الأنسجة سريعة ، ويستمر هذا الالتهاب أياما قليلة إلى أسابيع قليلة ويمتاز بوجود الكريات البيض متعددة الأنوية وغالبا ما تشفى الإصابات وقد يستمر ليدخل في الطور تحت الحاد ثم المزمن .
2- الالتهاب المزمن
وسببه عامل مؤذ طويل الأمد ، وتكون استجابة الأنسجة للعوامل المؤذية بطيئة ، ويستمر الالتهاب أشهرا وقد يستمر سنين ويمتاز بوجود الخلايا اللمفاوية والبالعات والبلازمية غالبا .
3- الالتهاب تحت الحاد
وهو وسط بين الالتهابين السابقين .
أنواع الالتهاب الحاد
1- الالتهاب الحاد القيحي :- وهو التهاب حاد سببه جراثيم مقيحة كالعقديات والعنقوديات والرئوية وغيرها ويمتاز هذا الالتهاب بتشكيله للقيح . ويتألف هذا القيح من الجراثيم الحية والميتة وسمومها ونسيج متنخر متميع ومن الخلايا الالتهابية .
يأخذ الالتهاب الحاد القيحي عدة أشكال وهي :
أ) الخراج وهو التهاب قيحي موضع ضمن تجويف ويحتوي على القيح وغالبا ما يكون سببه وغالبا ما يتوضع في النسيج تحت الجلد وقد يتوضع في أماكن كالكبد والدماغ والرئة .
في المراحل الأولى للخراج يلاحظ منطقة مركزية متنخرة محاطة بطيئة من الخلايا البيضاء ثم يموت قسم كبير من هذه الخلايا وتطلق أنزيمات حالة تحلل طرف المنطقة المتنخرة مع تشكيل القيح ثم يكبر الخراج وتزداد المنطقة المتحللة المتميعة ثم يتكون الفيبرين محيطا بالخراج ليحد من انتشاره ويصبح موضعا .
تكون الجراجات مؤلمة ومنتبجة وممضه والجلد المغطى لها أحمر _ متوذما ومركز الخراج أصفر ، ويتعرض الخراج للتنخرومن ثم يخرج القيح .
أما علاجه فهو شقه جراحيا لإخراج القيح . وأما أهم مضاعفات الخراج فهي:
1- التحول إلى خراج مزمن .
2- انسمام الدم .
3- مضاعفات ناتجة عن الشفاء وتكون على شكل قرحة مزمنة وناسور وجدره .
"Furuncle, Boil"ب)
وهو خراج صغير له ارتباط بجدر الشعر والغدد الذهنية وسببه الإنتان بالعنقوديات ، وأكثر ما يتوضع في الوجه والرقبة والإبط .
Carbuncle جـ)
تجمع قيحي موضع بشكل عدة تجاويف في الجلد والنسيج تحت الجلد ، وله فتحات عديدة وسببه ويتوضع في الرأس والرقبة والظهر، وله ارتباط بجذور الإشعار.
2- الالتهاب الحاد غير القيحي :
أ) الالتهاب النزلي
وهو التهاب حاد يصيب الأغشية المخاطة ويمتاز بزيادة تكون المخاط ومن الأمثلة عليه التهاب الأنف النزلي والتهاب القصبات النزلي .
يكون الغشاء المخاطي احمر ساخنا منتبجا ثم يزداد إفراز المخاط المائي ويتألف من سائل نتحي ومخاط وعدد قليل من الخلايا البيضاء وبقايا خلايا ظهارية ، وعندما يزداد عدد الخلايا البيضاء تصبح الإفرازات صفراء وثختنه .
ب) الالتهاب الغشائي
وهو التهاب حاد شديد يمتاز بتشكيل غشاء كاذب على السطح المصاب كما في الديفتيريا "الخانوق" .
تبقى الجراثيم على سطح الغشاء المخاطي وتفرز سموما خارجية مسببة تنخرات موضعية ثم تنتشر السموم على المناطق المتنخرة وتصل إلى الطبقة تحت المخاطية مسببة التهابا حادا وتمتص السموم في الدم لتسبب انسماما دمويا . يكون الغشاء المخاطي في البدء محتقنا مع مناطق نخرية صغيرة رمادية ثم تصبح مناطق بيضاء مصغرة مرتفعة على شكل غشاء كاذب ويكون ملتصقا وعند نزعه يسبب نزفا في السطح ليتشكل غشاء آخر .
جـ) الالتهاب المصلي الليفيني
وهو التهاب حاد يمتاز بازدياد السائل النتحي وهو غني بالفيبرينوجين ويحدث في تجاويف الجسم كالتجويف الجنبي والبريطواني ، ويكون الغشاء المحيط بهذا التجاويف سميكا ومتجانسا ومصفرا إلى رمادي ومحببا ، وقد يكون هذا الالتهاب جافا إذا كانت كمية الفيبرين كبيرة وقد يكون رطبا إذا كانت كمية المصل كبيرة .
د) الالتهاب الليفيني
وهو التهاب حاد تزداد فيه كمية الفيبرينوجين كما في ذات الرئة الفصية .
هـ) الالتهاب المصلي
وهو التهاب حاد يمتاز بزيادة النتحة المصلية كما في الحروق .
و) الالتهاب النزفي
وهو التهاب حاد يمتاز بوجود نتحة التهابية خلوية وزيادة عدد الكريات الحمراء كما في الانتانات العقدية الحالة للدم .
الالتهاب المزمن
ويمتاز بأن العامل المؤذي ضعيف ويستمر لفترة طويلة وتكون استجابة الأنسجة للعامل المؤذي تدريجية وطويلة ، ويكثر فيها الخلايا اللمفاوية والبلازمية والبالعات وخلايا العرطلة ويستمر لعدة شهور أو سنوات .
أنواعه
1- التهاب مزمن غير نوعي :- عوامل عديدة تسببه ولا يوجد سبب محدد ، ويلي الالتهاب الحاد كما في التهاب القصبات المزمن أو التهاب الكلية والحويضه المزمن .
2- التهاب مزمن نوعي : وسببه محدد ونوعي ومثاله التدرن ، الإفرنجي ، البلهارسيا .

مع تحياتي
مشرف القسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابـو الولـيد
اداري
اداري


ذكر
عدد المساهمات : 907
تاريخ التسجيل : 01/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الالتهاب   الخميس 14 مايو - 6:24

بارك الله فيك على هذه المشاركة المتميزة



_________________






www.alebda.yoo7.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الليث
مشرف علم الطقيليات
مشرف علم الطقيليات


ذكر
عدد المساهمات : 242
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 08/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: الالتهاب   الأربعاء 1 يوليو - 21:11


_________________
ابن الليث المصري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الالتهاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الابداع للتحاليل الطبية  :: منتديات التحاليل الطبية :: علم الامراض والتشريح-
انتقل الى: